الخارجية المصرية: المحادثات مع أشتون لم تتطرق للوضع المصري الداخلي

Image caption لقاء أشتون مع وزير الخارجية تطرق إلى سبل التعاون بين الجانبين، وإلى القضايا الدولية.

أكد المتحدث باسم وزارة الخارية المصرية، السفير بدر عبد العاطي، أن لقاء وزير الخارجية المصري نبيل فهمي مع مسؤولة الشؤون الخارجية في الاتحاد الأوروبي كاترين أشتون لم يتطرق إلى الشأن الداخلي المصري، ولكنه تناول العلاقات الثنائية بين مصر والاتحاد الأوروبي، وأوجه التعاون والاستثمار المختلفة بينهما.

وذكر المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية أن اللقاء تناول أيضاً مبادرة حوض النيل وتطورات مشروع سد النهضة، وأهمية التوصل إلى تسوية تحقق المكاسب للجميع دون الإضرار بمصالح مصر المائية التاريخية.

ونفى عبد العاطي أن تطرق آشتون إلى دور أو ساطة للاتحاد الأوروبي في إيجاد آلية للحوار بين المعارضة والسلطة القائمة حاليا في البلاد.

وأضاف المتحدث أن اللقاء تناول بعض القضايا الإقليمية المهمة في مقدمتها الأزمة السورية، والحاجة إلى سرعة التحضير الجيد لمؤتمر "جنيف 2"، والملف النووي الإيراني، وتطورات المباحثات الفلسطينية-الإسرائيلية، وأهمية توقف إسرائيل عن سياسة الاستيطان والاقتحامات المتكررة لمنطقة الحرم الشريف.

كما أكد فهمى على ضرورة الاتفاق على آلية دولية لضمان وصول المواد الأساسية للشعب الفلسطيني فى غزة.

وأكدت البارونة أشتون تمسك الاتحاد الأوروبى بموقفه الخاص بحظر دخول منتجات المستوطنات الإسرائيلية إلى الأسواق الأوروبية باعتبارها غير شرعية.

سلسلة لقاءات

وكانت أشتون قد استهلت جولتها الجديدة في مصر بمحادثات مع بعض المسؤولين المصريين وقوى المعارضة الرئيسية لبحث تطورات الأزمة السياسية.

ومن بين هؤلاء عمرو موسي رئيس لجنة تعديل الدستور حيث جرى بحث تطورات المشهد السياسى المصري وأعمال لجنة الخمسين وإعداد دستور جديد يضمن حقوق المواطنين .

Image caption أشتون في لقائها مع شيخ الأزهر أحمد الطيب.

كما التقت بشيخ الأزهر أحمد الطيب، ومن المقرر أن تلتقي أيضا مع البابا تواضروس بابا الإسكندرية، وبطريرك الكرازة المرقسية.

ويتوقع أن تجتمع في وقت لاحق الأربعاء مع وفد من الائتلاف الوطني لدعم الشرعية يضم ممثلين لجماعة الإخوان المسلمين من بينهم عمرو دراج عضو الائتلاف، ومحمد علي بشر وزير التنمية المحلية السابق.

وتستأنف آشتون أنشطتها الخميس بسلسلة من اللقاءات مع المسؤولين المصريين من بينهم الرئيس المؤقت عدلي منصور، ورئيس الوزراء حازم الببلاوي والفريق أول عبد الفتاح السياسي وزير الدفاع القائد العام للقوات المسلحة وذلك بمقر رئاسة الجمهورية بقصر الاتحادية بالقاهرة.

بيان للأخوان

ونقلت وكالات الأنباء الأربعاء دعوة وجهها المستشار الإعلامي للرئيس المصري المؤقت عدلي منصور لمجموعة من الإخوان المسلمين، قيل إنها منشقة عن الجماعة، لمناقشة مبادرة حول مستقبل جماعة الإخوان المسلمين التي انشقوا عنها.

وقال بيان صادر عن الإخوان معلقا على ذلك الخبر أن "الجماعة على قلب رجل واحد وهي قائمة بمؤسساتها وقيادتها الشرعية في أداء مهمتها ولا صلة ألبتة لهؤلاء المدعوين بها".

وأضاف البيان أن تزامن الدعوة مع زيارة كاثرين أشتون، يوحي بانفتاح "سلطة الانقلاب على الحوار مع القوى السياسية المختلفة وهو عكس الواقع الذي تشهد به حملات الاعتقالات المستمرة، منذ بداية الانقلاب على السلطة الشرعية في البلاد".

وأكد البيان على عدم تراجع جماعة الإخوان المسلمين عن "المطالبة بإنهاء الانقلاب العسكري وعودة الشرعية المتمثلة في عودة الرئيس المنتخب، محمد مرسي، إلى موقعه، وعودة مجلس الشورى المنتخب، والدستور المستفتى عليه".

المزيد حول هذه القصة