أشتون تنفي قيامها بالوساطة خلال زيارتها لمصر

Image caption التقت أشتون بمعظم أطراف العملية السياسية، ومنهم وزير الدفاع.

نفت كاثرين أشتون، مفوضة الشؤون الخارجية في الاتحاد الأوروبي خلال مؤتمر صحفي قبيل مغادرتها القاهرة القيام بأي دور "للوساطة" بين الأطراف السياسية المختلفة.

وأكدت أشتون أن الاتحاد الأوروبي يهمه في المرحلة الحالية دعم عملية بناء المؤسسات الديموقراطية في مصر، ودعم البرنامج الاقتصادي والاجتماعي للحكومة خلال المرحلة الانتقالية.

وشددت وزيرة خارجية الاتحاد الأوروبي كاثرين أشتون على أهمية أن تشمل العملية السياسية في مصر "جميع الأطراف"، عقب لقاءاتها بمختلف الأطراف السياسية في البلاد على مدار يومين.

وقالت أشتون "تحدثنا عن أهمية العملية السياسية الشمولية"، وتابعت "شمولية بمعنى محاولة أن تتضمن كل الأطراف. وتعنى أيضا محاولة تواصل الأطراف مع بعضها البعض".

وكانت أشتون قد وصلت إلى القاهرة مساء الثلاثاء للمرة الثالثة منذ عزل الجيش الرئيس محمد مرسي في الثالث من يوليو/يوليو الفائت.

آلية للحوار

وذكر بيان للمفوضية الأوروبية بالقاهرة أن أشتون تحاول خلال زيارتها الحالية للقاهرة إيجاد آلية للحوار بين السلطة القائمة حاليا في مصر وقوى المعارضة لخارطة المستقبل التي أعلنها الجيش ووافقت عليها القوى السياسية بعد عزل الرئيس المنتخب محمد مرسي.

وأكد متحدث باسم الخارجية المصرية أن لقاء آشتون الأربعاء مع وزير الخارجية المصري نبيل فهمي لم يتطرق إلى الشأن الداخلي المصري، ولكنه تطرق إلى العلاقات الثنائية بين مصر والاتحاد الأوروبي وأوجه التعاون والاستثمار المختلفة.

وأكدت الخارجية المصرية في بيان لها أن الحكومة المصرية لن تقبل بأي تدخل خارجي أو مهام وساطة جديدة في الأزمة السياسية المصرية.

مشكلة مصرية

وقال عمرو دراج، القيادي بحزب الحرية والعدالة، إن اجتماع ممثلي التحالف الوطني لدعم الشرعية مع أشتون الأربعاء، جاء بناءً على دعوة من «أشتون»، وإنه كان مجرد تبادل لوجهات النظر بين الجانبين.

وأكد دراج أنه تم الاتفاق على أن المشكلة مشكلة مصرية صميمة، وأننا كمصريين لا نقبل أي تدخل خارجي لفرض أي حلول سياسية بأي شكل من الأشكال، موضحا أن أشتون أقرت ذلك وأكدت على كل ما نقوله.

وأشارت إلى أن مصر دولة مهمة للاتحاد الأوروبي، ولهذا فهم حريصون على مد يد العون بأي شكل يستطيعون، ولكن دون تقديم حل سياسي أو مقترحات سياسية بأي شكل.

المزيد حول هذه القصة