اشتباكات في مسيرات مؤيدة لمرسي في عدة مدن مصرية تسفر عن قتيل وإصابات

اشتباكات
Image caption قوات الجيش أطلقت النار لتفريق المحتجين الذين يحاولون الوصول لميدان التحرير

اندلعت اشتباكات بين أنصار الرئيس المصري المعزول محمد مرسي ومعارضيه وقوات الأمن في العاصمة القاهرة ومدن أخرى في أنحاء البلاد ما أسفر عن سقوط قتيل وإصابة 9 أشخاص.

وذكرت مصادر طبية أن شخصا قتل من أنصار جماعة الاخوان جراء اصابته بطلق ناري خلال اشتباكات في المنيل بوسط العاصمة.

وقال مراسل بي بي سي كوينتن سومرفيل في القاهرة إن قوات الجيش أطلقت أعيرة نارية في الهواء لتفريق أنصار مرسي الذين يحاولون الدخول إلى ميدان التحرير.

وأطلقت قوات الشرطة الغاز المسيل للدموع لتفريق محتجين بشارع قصر العيني وكوبري الجلاء.

وصرح رئيس وحدة الحالات العاجلة بوزارة الصحة المصرية لبي بي سي بأن مستشفيات الوزارة استقبلت تسعة مصابين في اشتباكات الجمعة.

وأوضح المسؤول أن ثمانية من المصابين سقطوا في الاشتباكات الدائرة بمحيط ميدان التحرير أما التاسع فسقط خلال اشتباكات بمركز القوصية في محافظة أسيوط بصعيد مصر.

وتشهد مصر توترا وتزايد أعمال العنف منذ أن أطاح الجيش بمرسي في الثالث من يوليو / تموز الماضي بعد احتجاجات شعبية.

وقالت وكالة رويترز إن قوات الأمن كثفت تواجدها بمحيط موقع اعتصام رابعة العدوية الذي فضته قوات الأمن في أغسطس/ اب بالقوة ما أسفر عن سقوط مئات القتلى معظمهم من الإسلاميين.

ووصل الآلاف من مؤيدي مرسي إلى مكان قريب من رابعة العدوية، بحسب موفد بي بي سي الذي أشار إلى أنهم تمركزوا أمام مركز "طيبة" التجاري.

وحمل المتظاهرون القادمون من مناطق مصر الجديدة ومدينة نصر نصبا تذكاريا خشبيا لقتلى أحداث فض الاعتصام، حيث يعتزمون إقامة حفل لتكريم أسر الضحايا، حسبما قال عمرو سلامة مدير الأخبار في شبكة رصد الإخبارية المعروفة بتأييدها لمحمد مرسي.

وقد خرجت مسيرات أخرى عقب صلاة الجمعة في شبرا الخيمة والإسكندرية والزقازيق والمحلة الكبرى.

المزيد حول هذه القصة