نتنياهو يحذر الإيرانيين من "نظام معمر" في طهران

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

قال رئيس الوزارء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو إن الإيرانيين "يستحقون ماهو أفضل" من حكومتهم الحالية، وإن حياتهم ستصبح أسوأ إذا حصلوا على أسلحة نووية.

وحذر نتنياهو في مقابة مع القسم الفارسي في بي بي سي من أن "هذا النظام القاسي سيصبح معمرا، مثل النظام في كوريا الشمالية، إذا حصل على أسلحة نووية".

وأضاف أن الرئيس الإيراني الجديد حسن روحاني قد "لا يغير القرارات الفعلية" التي قررها المرشد الأعلى في إيران.

وكان كل من آية الله علي خامنئي وروحاني قالا إن إيران لا تريد امتلاك اسلحة نووية.

وشددا على أن برنامج إيران النووي مخصص للأغراض السلمية فقط، بيد أن القوى العالمية تشكك في ذلك.

وشهدت الأيام الأخيرة ذوبانا للجليد الذي غلف العلاقات الأمريكية الإيرانية مع المحادثة بين الرئيس الامريكي باراك أوباما والإيراني حسن روحاني، التي كانت أول اتصال على هذا المستوى الرفيع بين البلدين منذ أكثر 30 عاما.

وقد أثار خطاب نتنياهو في الجمعية العامة للأمم المتحدة غضب الدبلوماسيين الإيرانيين، حين وصف رئيسهم بأنه "ذئب في ثياب حمل".

حل حقيقي

وقال نتنياهو في مقابلته، وهي الأولى مع وسيلة اعلام عالمية باللغة الفارسية، إن "روحاني لا "يمثل الشعب الإيراني" مضيفا "إنه يمثل رغبة بالتغيير، ولكن لم يعبر عنها في انتخابات حرة مفتوحة".

وأكمل " لا أعتقد أن لديه تفويضا لتغيير القرارات الفعلية التي اتخذها خامنئي. فخامنئي يريد أسلحة نووية لإيران".

وكان روحاني قال إن لديه السلطات والصلاحيات الكاملة" لعقد صفقة بشأن برنامج إيران النووي، على الرغم من أن السلطة الحقيقية في تراتبية النظام في إيران هي بيد المرشد الأعلى للثورة الإسلامية فيها.

وقال نتنياهو ان الناس، وهو من بينهم، يريدون رؤية "حل دبلوماسي لوقف سعي إيران لللاسلحة النووية".

وشدد القول " لكنني أريد رؤية حل حقيقي، وليس حلا زائفا".

وأوضح إن مثل هذا الحل يشمل "تفكيك كامل لقدرة إيران على صنع أسلحة نووية".

وأضاف نتنياهو "إذا كانوا يريدون طاقة لاغراض مدنية، لا يحتاجون لتخصيب اليورانيوم. إن تخصيب اليورانيوم ضروري فقط أذا أردت صنع أسلحة نووية".

وقال رئيس الوزراء الإسرائيلي" إذا حصلوا على أسلحة نووية فأن هذا النظام القاسي سيصبح معمرا،مثل كوريا الشمالية، وسيواصل قمع الشعب في إيران، الذي يستحق ما هو أفضل. إنه شعب عظيم".

وكان مجلس الأمن الدولي قد تبنى عددا من القرارات التي تطالب إيران بوقف تخصيب اليورانيوم، الذي يمكن أن يستخدم للاغراض المدنية ولكن يمكن استخدامه لصنع قنبلة نووية في الوقت نفسه.

وترد إيران دائما بالقول إنها تمارس ببساطة "حقها" تحت معاهدة منع انتشار الأسلحة النووية، وتقوم بتخصيب اليورانيوم لإستخدامه في محطات انتاج الطاقة وأغراض سلمية أخرى.

المزيد حول هذه القصة