الأمن السوداني يعترض مسيرة بالخرطوم بحري

Image caption تعتبر المظاهرات الأوسع نطاقا منذ تولي نظام الانقاذ السلطة عام 1989

منعت قوات الامن السودانية مئات المحتجين من الوصول إلى ميدان الرابطة بمنطقة شمبات بالخرطوم بحري بعد انطلاقهم في مسيرة ضمت محتجين معارضين للحكومة السودانية وذوي قتلى في الاحتجاجات السابقة.

وتوافد المحتجون على الميدان بعد مسيرة استمرت لساعات داخل الحي وهم يرفعون أعلام السودان ويرددون شعارات تنادي بإسقاط النظام واطلاق سراح المعتقلين.

غير أن القوات الأمنية التي كانت متمركزة بكثافة شديدة داخل الميدان منعت المحتجين من الوصول إليه، وفق مراسل بي بي سي في الخرطوم محمد عثمان.

وجاءت تلك المسيرة بعد يوم من محاكمة مجموعة من 35 شخصا تتهمهم السلطات السودانية باعمال عنف لها علاقة بالاحتجاجات على رفع اسعار الوقود في السودان.

وفي الوقت ذاته، قالت السلطات السودانية إنها اعتقلت 700 شخص خلال أسوأ اضطرابات في وسط البلاد منذ سنوات اندلعت بعد خفض دعم الوقود وهو ما رفع سعر الوقود في المحطات إلى مثليه دفعة واحدة.

وقالت منظمات معنية بالدفاع عن حقوق الانسان ودبلوماسيون إن نحو 150 شخصا قتلوا عندما فتحت قوات الأمن النار على الحشود الاسبوع الماضي.

وتقول الحكومة إن 34 شخصا قتلوا ونفت إطلاق النار على اي من المحتجين الذين وصفتهم بالمخربين.

وتعتبر هذه المظاهرات، التي أخذت منحى عنيفا وقتل خلالها العشرات، الأوسع نطاقا منذ تولي نظام الانقاذ السلطة في انقلاب عسكري في السودان عام 1989.

المزيد حول هذه القصة