اعتقال أبو أنس الليبي: مسؤول أمريكي يؤكد"اطلاع" ليبيا على العملية

Image caption قوات البحرية الأمريكية الخاصة نفذت عمليتي طرابلس وبرواي.

كشف مسؤول أمريكي أن الحكومة الليبية "اطلعت" على العملية التي اعتقل فيها الجيش الأمريكي أبو أنس الليبي في طرابلس.

وتعهدت الحكومة الأمريكية بمحاسبة من وصفتهم بالإرهابيين.

ونقلت وكالة رويترز عن مسؤول أمريكي قوله الأحد إن الحكومة الليبية "اطلعت" على عملية اعتقال الليبي.

غير أن المسؤول، الذي طلب عدم نشر اسمه، لم يحدد توقيت أو كيفية إبلاغ ليبيا بالعملية.

وكانت الحكومة الليبية قد أعلنت أنها طلبت توضيحات من الولايات المتحدة بشأن العملية التي تمت السبت الماضي.

واتهم الحكومة الأمريكية باختطاف الليبي.

وقال مكتب رئيس الوزراء الليبي علي زيدان في بيان رسمي "تتابع الحكومة المؤقتة الأنباء المتعلقة باختطاف أحد المواطنين الليبيين المطلوب لدى سلطات الولايات المتحدة الأمريكية بزعم علاقته بتفجيرات السفارة الأمريكية بنيروبي ودار السلام منذ سنوات."

وأضاف البيان "منذ سماع النبأ تواصلت الحكومة الليبية مع السلطات الأمريكية وطلبت منها تقديم توضيحات في هذا الشأن."

ولم ترد الخارجية الأمريكية بشكل مباشر عن تساؤلات بشأن الاتصالات الأمريكية الليبية فيما يتعلق باعتقال الليبي.

وتعتقد السلطات الأمريكية أن الليبي، 49 عاما ، كان له دور في تفجير السفارتين الأمريكيتين في كينيا وتنزانيا عام 1998.

"مكان آمن"

Image caption الولايات المتحدة تتهم الليبي بالمشاركة في تفجير سفارتيها في كينيا وتنزانيا عام 1998.

وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأمريكية ماري هارف "نتشاور بانتظام مع الحكومة الليبية في كثير من القضايا الأمنية وقضايا مكافحة الارهاب."

وقال جورج ليتل المتحدث باسم البنتاغون "نتيجة لعملية أمريكية لمكافحة الإرهاب يحتجز الجيش الأمريكي أبو أنس الليبي بشكل قانوني في مكان آمن خارج ليبيا". ولم يذكر المزيد من التفاصيل.

من ناحية أخرى، قال مسؤولون أمريكيون إن الغارة الامريكية في الصومال استهدفت كينيا من أصل صومالي معروف باسم عكرمة.

وفي تصريحات لوكالة رويترز وصف المسؤولون عكرمة بأنه أحد قادة المقاتلين الأجانب لجماعة الشباب في الصومال.

ولم تذكر الولايات المتحدة رسميا اسم الشخص الذي استهدفته الغارة التي شنت في مطلع الاسبوع في الصومال واقتحم خلالها فريق من القوات الخاصة التابعة للبحرية الأمريكية "سيلز" معقل الشباب في بلدة براوة .

وقال مسؤول أمريكي سابقا إن الشخص المستهدف لم يعتقل ولم يقتل.

وقال وزير الدفاع الامريكي تشاك هاغل إن الغارتين، في ليبيا والصومال، تظهران أن أمريكا "لن تدخر جهدا لمحاسبة الإرهابيين."

وأضاف هاغل في بيان "أريد الإشادة بكل أفراد القوات المسلحة الذين شاركوا في التخطيط والتنفيذ لهاتين العمليتين اللتين تظهران دقة جيش الولايات المتحدة التي لا نظير لها واستطاعته العمل على النطاق العالمي وقدراته."

المزيد حول هذه القصة