خبراء الدوليون يبدأون في تدمير أسلحة سوريا الكيمياوية

Image caption تعد هذه أول مرة تقوم منظمة حظر الأسلحة الكيمياوية بالتخلص من الأسلحة الكيمياوية أثناء صراع مسلح

بدأ فريق من الخبراء الدوليين عملية تدمير الترسانة السورية من الأسلحة الكيمياوية في إطار قرار صادر عن مجلس الأمن الدولي أواخر الشهر الماضي.

وقال مسؤول لـ"بي بي سي" إن مفتشين تابعين للأمم المتحدة ومنظمة حظر الأسلحة الكيمياوية بدأوا عملية تدمير هذه الأسلحة في موقع لم يعلن عنه.

ومن المتوقع استخدام مركبات ثقيلة في عملية تدمير الرؤوس الحربية والقنابل وأدوات الإنتاج.

وكان مفتشو الأسلحة الكيمياوية بالأمم المتحدة قد أكدوا استخدام غاز السارين السام في هجوم بضواحي العاصمة دمشق في أغسطس/آب.

وأعلنت حكومة الرئيس السوري بشار الأسد قبولها بالتخلص من ترسانتها من الأسلحة الكيمياوية – في عملية متوقع الانتهاء منها منتصف العام المقبل.

وتواجه مهمة الخبراء الدوليين صعوبات، حيث توجد بعض مواقع الأسلحة في مناطق قتال.

وتعد هذه أول مرة تقوم منظمة حظر الأسلحة الكيمياوية بالتخلص من الأسلحة الكيمياوية أثناء صراع مسلح.

وأعطت الحكومة السورية تفاصيل ترسانتها من هذه الأسلحة للمنظمة الشهر الماضي بموجب اتفاق روسي أمريكي انضمت على إثره دمشق إلى معاهدة حظر الأسلحة الكيمياوية.

ويعتقد أن سوريا تملك نحو 1000 طن من غاز السارين وغاز الخردل، وأسلحة كيمياوية محظورة أخرى.