سوريا:"50 قتيلا" في معارك بين فصائل متناحرة من المعارضة

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

قتل نحو 50 مسلحا خلال ثلاثة أيام من المعارك هذا الاسبوع بين مسلحين اسلاميين وعناصر من الجيش السوري الحر المعارض في حلب ، مما يلقي الضوء مرة اخرى على الخلافات بين المجموعتين اللتين تقاتلان نظام الرئيس السوري بشار الاسد، كما افاد المرصد السوري لحقوق الانسان.

وقال المرصد، الذي يستقي معلوماته من ناشطي المعارضة ومقره بريطانيا، إن المعارك جرت بين الخميس والسبت بين مسلحي دولة الاسلام في العراق والشام التابعة للقاعدة وغالبيتها من المسلحين الأجانب وكتيبة تابعة للجيش السوري الحر المدعوم من دول عربية وغربية.

وقال مدير المرصد السوري لحقوق الانسان رامي عبد الرحمن لوكالة فرانس برس إن "30 مقاتلا على الأقل من سرايا الابابيل و14 من دولة الاسلام في العراق والشام قتلوا في المعارك وهذه الحصيلة يمكن أن ترتفع".

ووقعت الاشتباكات في بستان الباشا، شمالي البلاد، ومساكن هنانو، شرقي البلاد، وهي مناطق خارجة عن سيطرة نظام الرئيس السوري بشار الاسد.

وتمكنت دولة الاسلام في العراق والشام المتشددة اثر معارك من الاستيلاء على مقار سرايا الابابيل ونصبت حواجزها في هذه المناطق.

وبذلك تكون المجموعات الاسلامية المسلحة قد عززت وجودها في حلب المقسمة منذ صيف 2012 إلى أحياء موالية للنظام في غربي البلاد وأحياء موالية للمعارضة السورية في شرقيها.

ومنذ اشهر عدة اشتدت المعارك وتصفية الحسابات بين مسلحي المعارضة والمسلحين الاسلاميين رغم انهم يحاربون جميعا نظام الرئيس السوري بشار الاسد.

المزيد حول هذه القصة