واشنطن توقف استجواب أبو أنس الليبي لأسباب صحية

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

قال مسؤولون أمريكيون إن فريقا من نخبة المحققين الأمريكيين أوقفوا استجواب نزيه الرقيعي المعروف باسم أبو أنس الليبي الذي تتهمه واشنطن بعلاقته بتنظيم القاعدة.

وكان أبو أنس قد أضرب عن الطعام والشراب ما تسبب في تفاقم مشاكل صحية سابقة يعاني منها، وذلك بعد اختطافه في طرابلس من قبل وحدة من القوات الخاصة الأمريكية ووضعه على السفينة الحربية سان أنطونيو في البحر المتوسط لاستجوابه.

وقال مسؤول أمريكي إن المحققين لم يحرزوا نجاحا يذكر في الحصول على معلومات استخباراتية من أبو أنس قبل ان يوقفوا استجوابه حينما كان محتجزا على متن سفينة للبحرية الأمريكية.

وأنكر أبو أنس الليبي أمام محكمة اتحادية في نيويورك يوم الثلاثاء تهمة الضلوع في تفجير سفارتي الولايات المتحدة في كينيا وتنزانيا الذي أودى يحياة ما يربو على 200 شخص في عام 1998.

معلومات استخباراتية

ومع تدهور حالته الصحية نقلته السلطات الأمريكية إلى نيويورك مطلع الأسبوع الماضي حيث خضع للعلاج في أحد المستشفيات وبعد علاج استمر ليلتين تم تسليمه إلى السلطات القضائية.

ومع وصول أبو أنس إلى الولايات المتحدة أصبح خاضعا لقوانين النظام القضائي الأمريكي وهو ما يعني أنه لم يعد ممكنا استجوابه دون إبلاغه بحقه الدستوري في تجنب الإدلاء بأي معلومات قد تورطه.

وقال مسؤولون أمريكيون الأسبوع الماضي إن من الأسباب الرئيسية لاعتقال الليبي في عملية خاطفة في طرابلس هو أن الولايات المتحدة قد تستخلص معلومات استخباراتية منه.

وعند اختطافه قال مسؤولون أمريكيون إنه من المقرر ابقاء الليبي على متن السفينة لأسابيع حتى يمكن للمحققين أن يحصلوا على أكبر قدر من المعلومات منه عن مخططات وأفراد وعمليات تنظيم القاعدة.

المزيد حول هذه القصة