سوريا: مقتل 21 في انفجار بدرعا والمعارك متواصلة خلال العيد

Image caption المعارضة قصفت مناطق حول دمشق بالصواريخ

قتل ما لا يقل عن 21 شخصا بينهم أربعة أطفال في انفجار قوي وقع في محافظة درعا جنوب سوريا.

وجرى الانفجار لدى مرورسيارة كانت تقلهم في محيط تل الجموع الذي تتمركز عليه كتيبة من القوات النظامية وتحاصره كتائب المعارضة".

وقال نشطاء سوريون إن القوات النظامية "قامت بزرع لغم" أدى إلى انفجار السيارة.

تواصل المعارك

ميدانيا، قصفت المقاتلات الحكومية مناطق تسيطر عليها المعارضة المسلحة في شتى أنحاء البلاد خلال أول أيام عيد الأضحى وأطلق مقاتلو المعارضة صواريخ على وسط دمشق.

واستمر العنف في البلاد رغم مناشدة الجامعة العربية ومنظمة المؤتمر الإسلامي طرفي الصراع وقف إطلاق النار خلال العيد.

وأظهرت لقطات فيديو وضعت على الإنترنت انفجارات وأعمدة كثيفة من الدخان تتصاعد فوق بلدة داريا جنوب غربي دمشق.

وقال نشطاء إن قوات المعارضة أطلقت صورايخ وقذائف مورتر على البلدة القديمة ومنطقة المزرعة وسط المدينة.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن مروحيات تابعة للقوات الجوية نفذت 11 غارة على بلدة اللطامنة التي تسيطر عليها المعارضة في محافظة حماة.

وأضاف المرصد أن المروحيات أسقطت شحنات متفجرة بدائية كبيرة أو ما يسمى بالقنابل البرميلية على البلدة مؤكدا أن ثلاثة أطفال قتلوا في القصف.

ويقول المرصد إن ما لا يقل عن 115 ألفا من مقاتلي المعارضة والجنود والمدنيين قتلوا في الحرب الأهلية الدائرة منذ عامين ونصف والتي أدت كذلك إلى لجوء ما يزيد عن مليوني سوري إلى الخارج ونزوح الملايين داخل بلادهم.

المزيد حول هذه القصة