مصر: اشتباكات محدودة خلال مظاهرات مؤيدي للرئيس المعزول

Image caption حال قوات الأمن دون وصول أنصار الإخوان لميدان التحرير في احتجاجات سابقة

وقعت اشتباكات محدودة بين المتظاهرين وبعض سكان مناطق فيصل والجيزة، كما شهدت مدينة الإسكندرية مناوشات أيضا بين الأهالي وأنصار الإخوان فى منطقتي الرمل وسيدي بشر وحالت قوات الأمن دون تطورها.

ووقعت بعض المناوشات في مدينة الزقازيق بالقرب من منزل الرئيس المعزول محمد مرسي أصيب خلالها نحو عشرة أشخاص.

ومنعت قوات الأمن المصري أنصار جماعة الإخوان المسلمين و"التحالف الوطني لدعم الشرعية" من الوصول إلى ميدان رابعة العدوية الذي تغلقه قوات الأمن وذلك بعد وصول مسيرات من الحي العاشر والحي السابع بمدينة نصر إلى محيط المنطقة.

وخرجت مسيرات محدودة بعد صلاة الجمعة في عدة مناطق بالقاهرة مؤيدة للإخوان والرئيس المصري المعزول محمد مرسي.

وجاءت المظاهرات استجابة لدعوة التحالف الوطني لدعم الشرعية الذي تقوده جماعة الإخوان المسلمين تحت شعار "مليونية كشف الحساب".

وشارك العشرات في مسيرات في مناطق حلوان و الهرم وشبرا الخيمة والجيزة والمهندسين، بينما استبقت قوات الأمن هذه المظاهرات بإغلاق الميادين في محافظتي القاهرة والجيزة وميدان رابعة العدوية والطرق المؤدية لقصر الاتحادية الرئاسي.

وكان التحالف قد دعا في بيان مؤيديه للتجمع في ميدان روكسي، القريب من قصر الاتحادية الرئاسي، وكورنيش النيل بالمعادي، وميدان المحطة بمحافظة الجيزة بجوار محطة سكة حديد الجيزة، غرب القاهرة.

كما خرجت مسيرات بالعشرات في محافظات الشرقية والدقهلية والفيوم وبني سويف والمنيا.

مقتل شرطي بسيناء

في غضون ذلك تواصلت الأعمال المسلحة في سيناء المضطربة حيث قتل مسلحون مجهولون شرطيا مصريا أمام منزله بمدينة العريش شمالي سيناء صباح الجمعة.

وذكرت مصادر أمنية أن الرقيب شرطة أحمد لاشين، 31 عاما، نقل إلى المستشفي بعد إصابته بطلق ناري حيث فارق الحياة.

وأشارت المصادر إلى أن المسلحين تربصوا بالشرطي عقب انتهاء عمله حيث أطلقوا عليه النار وفروا من مكان الحادث.

المزيد حول هذه القصة