هجوم بسيارة مفخخة على قيادة لواء للمشاة في أبين جنوبي اليمن

اليمن
Image caption الهجوم هو الثالث من نوعه خلال حوالي شهر

قتل ثمانية جنود في هجوم شنه مسلحون مجهولون على منشأة عسكرية كبيرة مهمة في جنوب اليمن.

ونقل عبد الله غراب، مراسل بي بي سي في اليمن، عن مصدر عسكري يمني تأكيده إصابة قرابة 30 جنديا آخرين في الهجوم الذي استهدف فجر الجمعة قيادة اللواء 111 مشاة التابع للمنطقة العسكرية الجنوبية بمنطقة أحور في محافظة أبين، الجنوبية.

وهذا هو الهجوم الثالث من نوعه خلال حوالي شهر.

وذكر المصدر أن أربعة مهاجمين استخدموا سيارة مصفحة تابعة للجيش كانت مفخخة وباغتوا حراس بوابة اللواء وقتلوا عددا منهم ثم توجهوا مباشرة إلى المبنى الرئيسي لقيادة اللواء وغادروا السيارة ثم فجروها عن بعد، ما أدى لانهيار المبنى على من كانوا بداخله.

وقال شهود عيان من الضباط والجنود من داخل مقر القيادة لبي بي سي إن المهاجمين الأربعة هاجموا مبان عدة داخل المقر ، بما فيها مسجد اللواء الذي نسف أثناء تأدية عدد من الجنود صلاة الفجر فيه.

معلومات استخباراتية

وكان مسلحون قد شنوا عمليتين مماثلتين استهدفتا قاعدتين عسكريتين في المكلا وشبوة خلال الأسابيع الأخيرة.

ولم تعلن أي جهة المسؤولية عن الهجومين أو هجوم الجمعة.

غير أن علي الصراري، المستشار السياسي لرئيس الحكومة اليمنية، اتهم علنا أنصار الرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح بدعم تنظيم القاعدة بالمعلومات الاستخباراتية لتنفيذ مثل هذه الهجمات.

وقال الصرار إن هدف الهجمات هو إفشال نظام الحكم الحالي في اليمن.

وتشير المصادر إلى أن قذائف الهاون ظلت تتساقط لفترة طويلة بعد الهجوم على مقر اللواء 111 من التلال المحيطة بالمقر. ويقول مراسلنا إن طائرة مروحية لم تتمكن من نقل المصابين بسبب استمرار القصف.

وفقا للمصدر، فإنه تم إرسال تعزيزات من مواقع عسكرية مجاورة إلى مقر اللواء 111 .

المزيد حول هذه القصة