اطلاق سراح الرهائن اللبنانيين الـ 9 المحتجزين في سوريا

Image caption اهالي الرهائن يطالبون باطلاق سراحهم

ينتظر اللبنانيون وصول المخطوفين التسعة الى مطار رفيق الحريري في وقت لاحق اليوم برفقة وزير الخارجية القطري خالد العطية ومدير عام الامن العام اللبناني عباس ابراهيم.

وقالت مصادر لبي بي بي سي إن الطائرة التي تقل المخطوفين قد اقلعت من مطار إسطننبول

وكان المحررون قيد الاحتجاز لاكثر من عام لدى مجموعة من المعارضة المسلحة في شمال سوريا.

واوضح وزير الداخلية البناني مروان شربل إنه توجه الى المطار للمشاركة في استقبال المحررين بعدما تم استكمال العملية .

وكانت قطر اعلنت انها قامت بالوساطة من اجل اطلاق سراح المحتجزين التسعة.

والرهائن التسعة كانوا جزءا من مجموعة يبلغ عدد افرادها 11 زائرا اطلق سراح اثنين منهم في وقت سابق.

وكان مسؤولون لبنانيون قد اعلنوا نبأ اطلاق سراح الرهائن عقب اختطافهم بثلاثة ايام، ولكن تبين لاحقا انهم لم يغادروا الاراضي السورية.

من جانبه، قال وزير الخارجية القطري لقناة الجزيرة الجمعة إن اطلاق سراح الرهائن جاء نتيجة مبادرة قطرية.

وقد استقبل سكان ضاحية بيروت الجنوبية - حيث يقطن اقارب بعض الرهائن - النبأ بفرح غامر حسبما اوردت وسائل الاعلام المحلية.

في هذه الأثناء أطلق سراح طيارين تركيين كانوا قد اختطفوا في شهر أغسطس/ىب الماضي في بيروت، وسلموا إلى السلطات اللبنانية، حسب ما أفادت وكالت أنباء أن أن ايه اللبنانية الرسمية.

وكانت جماعة تطلق على نفسها اسم "زوار الامام الرضا" قد اعلنت في اغسطس / آب الماضي مسؤوليتها عن اختطاف طيارين تركيين اثنين في بيروت وقالت إنها تنوي مبادلتهما بالرهائن اللبنانيين التسعة.

وكان وزير الخارجية التركي احمد داود اوغلو قد قال إنه يتوقع ان تحل قضية الطيارين التركيين قريبا.

وكان الاثنان قد ظهرا في شريط مسجل بثته شبكة تلفزة لبنانية في وقت سابق من الاسبوع الحالي قالا فيه انهما يتمتعان بصحة جيدة وانهما يريدان العودة الى بلدهما.

المزيد حول هذه القصة