مقتل 40 شخصا في هجوم شنه "متمردون" بجنوب السودان

Image caption يقول مراسلون إنه من الصعب أحيانا التمييز بين هجمات المتمردين والصراع القبلي

أعلنت السلطات في جنوب السودان مقتل أربعين شخصا، على الأقل، في هجوم شنه مسلحون بإحدى القرى النائية في ولاية جونقلي.

وقالت مصادر في جيش جنوب السودان إن المهاجمين كانوا يرتدون ملابس عسكرية ومعهم أسلحة ثقيلة، مشيرا إلى أنهم فيما يبدو تابعين للزعيم المتمرد ديفيد ياو ياو.

وقتل أكثر من ألف شخص في أعمال عنف عرقية بولاية جونقلي منذ استقلال جنوب السوان عام 2011.

ونقلت وكالة "أسوشيتد برس" عن القائم بأعمال حاكم جونقلي حسين مار: "التقارير المبدئية تشير إلى مقتل 41 شخصا وإصابة 63 آخرين، بعضهم يعاني من إصابات خطيرة."

وأشار إلى أن بعثة الأمم المتحدة في جنوب السودان ساعدت في نقل بعض المصابين إلى مدينة بور، عاصمة الولاية، وإلى المستشفى الرئيسي في جوبا، عاصمة جنوب السودان.

ويقول مراسلون إنه من الصعب أحيانا التمييز بين هجمات المتمردين والصراع بين القبائل في المنطقة.

ويتهم مسؤولون في جنوب السودان الخرطوم بدعم أعمال التمرد التي ينفذها ياو ياو بهدف تقويض خطط جوبا لبناء خط أنابيب لنقل النفط عبر إثيوبيا.

لكن السودان تنفي هذه الاتهامات.

وجاء الهجوم قبل زيارة مرتقبة للرئيس السوادني عمر البشير إلى جوبا الثلاثاء للقاء نظيره الجنوب سوداني سلفا كير.

وقالت وكالة الانباء السودانية الرسمية (سونا) إن البشير سيسافر على رأس وفد رفيع المستوى يضم عددا من الوزراء والمسؤولين سيبحثون الموضوعات "ذات الاهتمام المشترك والقضايا الحيوية" التي تربط البلدين.

المزيد حول هذه القصة