مليشيات "تقتل العشرات" بولاية جونغلي في جنوب السودان

Image caption ملكية الأراضي والماشية تغذي النزاعات العرقية

قال متحدث عسكري في جنوب السودان إن أربعين شخصا قتلوا وجرح عدد آخر في هجوم شنته على قرى عدة في ولاية جونغلي.

ويعتقد المتحدث العسكري أن المليشيات تابعة لمجموعة ديفيد ياو ياو المتمردة.

وتشهد ولاية جونغلي صراعات ونزاعات عرقية على ملكية الأراضي والماشية.

ولقي نحو 1500 شخص حتفهم في النزاعات بالمنطقة منذ حصول جنوب السودان على الاستقلال في 2011.

وتركت المعارك عشرات الآف الأشخاص دون مأوى.

وقال المتحدث باسم الجيش، فيليب آغر، لبي بي سي إن المهاجمين أحرقوا قريتين على الأقل في هجوم الأحد.

وأضاف أن عناصر المليشيات كانوا يحملون أسلحة آلية وقذائف أر بي جي.

ونقلت وكالة أسوشيتد برس عن حاكم الولاية المؤقت، حسين مار، قوله إن المسلحين استولوا على الآلاف من رؤوس الماشية.

وتنتشر الأسلحة الخفيفة بشكل واسع في جنوب السودان بعد عقود من النزاع المسلح مع الخرطوم.

وانفصلت جنوب السودان عن السودان في 2011 بعد مفاوضات رعتها الولايات المتحدة ودول مجاورة.

وتحتل الماشية مكانة رئيسة في حياة الناس بجنوب السودان، التي تندر فيها المصارف، إذ تستخدم كثروة ومصدر غذاء في السنوات العجاف.

وقد يصل ثمن البقرة الواحدة مئات الدولارات، بالنظر إلى نوعها.

المزيد حول هذه القصة