مقتل قيادي بارز في الجيش السوري الحر

ياسر عبود
Image caption انشق عبود عن الجيش السوري النظامي مع بدء الاحتجاجات ضد الرئيس بشار الأسد

أعلن الجيش السوري الحر مقتل، ياسر عبود، القائد الميداني في معركة مع قوات الجيش الحكومي في محافظة درعا.

ويعرف عبود باسم أبو عماتواصل المعارك الضارية بين المعارضة المسلحة والقوات الحكومية في سوريار، وهو ضابط انشق عن الجيش السوري النظامي في الأيام الأولى من الانتفاضة ضد نظام الرئيس بشار الأسد.

ونقل التلفزيون السوري خبر مقتل عبود، ووصفه "بالمجرم والخائن الهارب من الخدمة".

وقال ناشط ميداني إن عبود كان من "أبرز القادة الميدانيين وأكثرهم فاعلية، ومن أخلص الضباط السوريين الأحرار".

وتردد نبأ وفاة ياسر عبود بعد ساعات من شن الطيران السوري غارات جوية على المناطق الجنوبية الشرقية من العاصمة دمشق.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان المعارض إن الغارات استهدفت مناطق مهمة سيطرت عليها المعارضة المسلحة في نهاية الأسبوع.

وقال مدير المرصد السوري لحقوق الإنسان، رامي عبد الرحمن، إن المعارضة المسلحة تحاول في تقدمها عزل بلدة جرمانا ذات الأغلبية المسيحية والدرزية، والتي تعد معقلا مهما لأنصار الحكومة في الجنوب الشرقي من دمشق.

وتشن القوات الموالية للحكومة هجمات في الجنوب الغربي من دمشق على معضمية الشام التي تسيطر عليها المعارضة.

وكانت المدينة وبلدات أخرى في ضواحي دمشق هدفا لهجمات بغاز السارين في شهر أغسطس/آب.

وتتبادل المعارضة والحكومية التهم بشن هجمات بالأسلحة الكيماوية.

وقبلت الحكومة السورية بتدمير مخزونها من الأسلحة الكيماوية ضمن اتفاق بين روسيا والولايات المتحدة.

المزيد حول هذه القصة