موجة هجمات دامية على نقاط تفتيش في الأنبار غربي العراق

Image caption يشهد العراق تصاعدا في عمليات العنف خلال الأشهر الأخيرة.

قال مسؤولون عراقيون إن مسلحين قتلوا ثمانية على الأقل من رجال الشرطة العراقيين في سلسلة

هجمات على نقاط في مدينة الرطبة بمحافظة الأنبار غربي العراق.

وقد قتل أربعة على الأقل من رجال الشرطة هؤلاء عندما فجر انتحاري نفسه داخل سيارة مفخخة قرب نقطة تفتيش عند مدخل المدينة الواقعة قرب الحدود السورية.

وبعد نصف ساعة، قتل أربعة آخرون من رجال الشرطة في هجمات شنها مسلحون على ثلاث نقاط تفتيش في الأنبار.

وأفادت تقارير بأن السلطات فرضت حظر تجوال في مدينة الرطبة بعد موجة الهجمات على نقاط التفتيش التي لم تعلن أي جهة المسؤولية عنها.

وكانت محافظة الأنبار نفسها شهدت هجوما شنه فجر الإثنين مسلحون مجهولون بقاذفات آر بي جي، وأسلحة خفيفة ومتوسطة على مبنى مديرية الشرطة في مدينة الفلوجة أسفر عن مقتل رائد في الشرطة، بحسب مصدر أمني.

وقبل يومين، هاجم 5 انتحاريين يرتدون أحزمة ناسفة مبنى المجلس المحلي ومبنى مديرية الشرطة في بلدة راوة غربي مدينة الرمادي في محافظة الأنبار، ما أسفر عن مقتل شرطيين وثلاثة مسؤولين محليين.

ويشهد العراق تصاعدا في عمليات العنف خلال الأشهر الأخيرة بعد أن كانت تراجعت لفترة عن الذروة التي وصلتها إبان أحداث العنف الطائفي عامي 2006 و2007.

وتقول التقديرات إن أكثر من 6 آلاف شخص قتلوا في أعمال عنف في العراق خلال عام 2013.

المزيد حول هذه القصة