مصريون يغامرون بالسفر إلى ليبيا رغم خطورة الأوضاع

منفذ السلوم
Image caption استقبل السائقون استقبالا شعبيا حارا لدى عودتهم عنذ منفذ السلوم

يستتر عم "الضوي" عن أعين المارة في مدخل بيت متواضع ليكشف أمام الكاميرا عن ندبات وآثار ضرب واضحة.

الضوي علي الضوي، مصري تمكن قبل أسبوعين من الفرار من قبضة خاطفين أسروه وعشرات من زملائه السائقين بمنطقة أجدابيا شرقي ليبيا.

"أجبروني في ساعة مبكرة من الصباح على النزول من الشاحنة التي كنت أقودها تحت تهديد السلاح. وضربوني بمقبض البندقية في أجزاء من جسدي وعلى وجهي" هكذا شكا السائق الخمسيني الذي ترتسم على وجهه أمارات الشقاء.

ويحاول عم ضوي، وهذا هو الاسم الذي يناديه به زملاؤه وجيرانه في مدينة كفر الزيات بدلتا نيل مصر، استرجاع الأحداث المؤلمة، ولكنه لا يستبعد فكرة السفر مجددا لعدم وجود مصدر مواز للدخل في مصر.

يقول "هددونا بدفننا في مقبرة جماعية لو فكرنا في الهرب. لكنني تمكنت من عقد اتفاق مالي مع أحدهم فيسر لي سبيلا للفرار وحدي دون الشاحنة".

تقارير إعلامية أشارت إلى إن عملية الاختطاف جاءت بهدف المساومة للإفراج عن عدد من السجناء الليبيين الذين تحتجزهم السلطات المصرية. وتمركز مسلحون من رجال القبائل الليبية في أحد الطرق شرق البلاد وأخذوا يستقبلون الشاحنات المصرية لعدة أيام. واقتادوا السائقين المصريين وبعض ركاب الحافلات إلى واد جبلي ناء قبعوا فيه حتى نجاح المفاوضات التي أطلق بموجبها سراحهم.

Image caption يطالب عطيه باغلاق الحدود أمام السائقين حفاظا عليهم

ولقي السائقون استقبالا شعبيا ورسميا حارا لدى عودتهم عبر منفذ السلوم الذي يربط بين الحدود المصرية والليبية.

وفي مطلع الأسبوع الجاري وصل إلى مصر وفد شعبي ليبي لزيارة السجناء والاطلاع على أحوالهم. وتقول مصادر صحفية في طرابلس إن الزيارة تأتي في إطار اتفاق عقدته السلطات المصرية مع زعماء بعض العشائر الليبية وتم بموجبه الإفراج عن الرهائن.

"أغلقوا الحدود"

يقول عطية محيي الدين، الذي كان أكبر السائقين المخطوفين سنا، جميعنا كان على علم بأن حوادث من هذا النوع يتعرض لها العاملون والسائقون المصريون ولكن من واجب الدولة أن تغلق الحدود في وجوه من يريدون السفر مجددا بعدما تعرضوا له. وأردف "الأوضاع ليست آمنة على الإطلاق ولكن السعي لكسب لقمة العيش يجبر البعض عن التغاضي عن كل المخاطر".

وأردف "إذا رغب الليبيون في القدوم إلى مصر فأهلا بهم، بيوتنا وقلوبنا مفتوحة لهم ولكني أطالب جديا بإغلاق الحدود أمام حركة الشاحنات والبضائع المصرية الذاهبة إلى هناك حتى لا تتكرر مثل هذه المشكلة".

وعلى خلفية الأزمة، أغلقت السلطات المصرية فعلا منفذ "السلوم" البري أمام حركة البضائع إلى الجانب الليبي، ولكن تم إعادة المنفذ للعمل بعد فترة إغلاق قاربت اليومين.

ولكن إغلاق الحدود قد لا يعجب الكثير من السائقين والعمال المصريين الذين لا يعرفون موردا للرزق إلا داخل الأراضي الليبية. ويصل عدد العاملين المصريين في ليبيا إلى مليون ومائتين وستين ألفا بحسب تقرير أصدرته وزارة القوى العاملة المصرية مطلع العام الجاري.

لقمة العيش

يقول السائق محمد السبكي لبي بي سي "عدت إلى ليبيا رغم تعرضي لمعاملة قاسية بسبب اضطراري للسفر لكسب قوت أولادي".

وللسبكي ثلاثة أبناء أحدهم في كلية الهندسة، وبالرغم من حصوله على مؤهل عال إلا أنه لم يجد بديلا غير العمل كقائد شاحنة بضائع إلى الأراضي الليبية، حسبما يروي. ويوضح بينما يحتضن ابنته الصغرى "العمل في ذات المجال داخل مصري لا يكفي حتى لتوفير المصروفات الشخصية".

وتابع "حينما شكوت للسلطات المصرية إساءة المعاملة طلبوا مني عدم التوجه إلى ليبيا مجددا، ولكني لا أجد بدا من تكرار هذه الرحلة فمنها أكسب قوتي ونفقات أولادي".

وتأثرت حركة التجارة بين مصر وليبيا جراء الاضطرابات الأمنية في كلتا الدولتين، بحسب ناصر بيان رئيس جمعية الصداقة المصرية الليبية. ولكنه يؤكد على أن عودة أواصر التعاون إلى سابق عهدها أمر حتمي بسبب رغبة الشعبين في تعميق العلاقات.

ويوضح بيان لبي بي سي "إغلاق الحدود بشكل كامل يمثل حلا متسرعا وغير مسؤول للأزمة. إن موضوع اختطاف السائقين المصريين لم يكن سوى أزمة عابرة والدليل على هذا السرعة التي تمكنت خلالها السلطات المصرية من حل الموضوع".

وتابع "لقد تكررت هذه المواقف كثيرا منذ أحداث الثورتين المصرية والليبية ولكن تم تجاوزها. إن الشعبين المصري والليبي من نسيج واحد وكثير من رجال الأعمال الليبيين يرغبون في تطوير التعاون مع مصر من مستوى التبادل التجاري مع مصر إلى مستوى الشراكة الكاملة".

طلبت من السائق ضوي أن أصوره بينما يقود شاحنته التي من المفترض أن زملاء له أعادوها عبر الحدود قبل أيام. فاجأني برفض القاطع. قال لي إنه لا يشعر بالارتياح لدى ركوبه أي شاحنة الآن.

ورغم رهبة ركوب الشاحنات إلا أن ضوي، وغيره من السائقين، لا يخفون استعدادهم لتكرار تجربة السفر مجددا ولو بعد حين.