الشرطة التركية تفرق بالقوة احتجاجا مناهضا للحكومة بأنقرة

Image caption اجتاحت تركيا موجة من الاحتجاجات المناهضة للحكومة في يونيو/حزيران الماضي.

أطلقت الشرطة التركية خراطيم المياه والغاز المسيل للدموع الاثنين لتفريق احتجاج شارك فيه نحو الفي شخص خارج محكمة بأنقرة بسبب طريقة التعامل مع محاكمة رجل شرطة متهم بقتل أحد المحتجين في وقت سابق من هذا العام.

وقال شاهد عيان إن الشرطة اشتبكت مع المحتجين بعد أن تحركوا باتجاه مدخل المحكمة عقب حكم يسمح للضابط المتهم بالمشاركة في جلسات استماع المحكمة عبر دائرة تلفزيونية، حسبما أفادت رويترز.

وذكرت وسائل إعلام محلية ان العديد من الأشخاص أصيبوا، لكن لم يصدر تأكيد فوري بذلك.

ومثل رجل الشرطة في 23 سبتمبر/أيلول أمام المحكمة بسبب "تجاوزه الدفاع الشرعي عن النفس" حينما أطلق النار على ايثيم ساريسولوك البالغ من العمر 26 عاما في الرأس خلال المظاهرة الاحتجاجية في يونيو/تموز الماضي.

"دفاع عن النفس"

وفي تسجيل مصور جرى تداوله بشكل واسع على الانترنت، شوهد الشاب وهو يسقط أمام رجل شرطة يرتدي خوذة في الرأس فر من المشهد بعد ذلك مباشرة.

وأكد الضابط، الذي يواجه السجن في حال إدانته، أنه تصرف دفاعا عن النفس.

وأطلق سراحه بعد الجلسة الأولى وأرجأت المحاكمة بعد وقوع شجار بين محاميي الدفاع والمدعين.

وقبل جلسة الاستماع الاثنين، دعت أسرة ساريسولوك "القوى الثورية والفنانين والمؤسسات الديمقراطية والنقابات" إلى التظاهر للمطالبة "بالعدالة النزيهة".

واجتاحت تركيا موجة من الاحتجاجات المناهضة للحكومة في يونيو/حزيران الماضي حيث خرج مئات الآلاف إلى الشوارع للمطالبة باستقالة حكومة رئيس الوزراء رجب طيب اردوغان. وقتل ستة أشخاص خلال هذه الاضطرابات التي استمرت نحو ثلاثة أسابيع.

ويحاكم أربعة ضباط بشكل منفصل على خلفية مقتل محتج آخر، ويواجهون أيضا عقوبة السجن مدى الحياة.

المزيد حول هذه القصة