النيابة المصرية تتهم 16 شخصا بالتخطيط لاغتيال وزير الداخلية ومهاجمة كنيسة العذراء بالوراق

محاولة اغتيال وزير الداخلية المصري
Image caption كانت جماعة تطلق على نفسها اسم "أنصار بيت المقدس" قد أعلنت مسؤوليتها عن الهجوم على موكب اللواء أحمد إبراهيم.

قررت نيابة أمن الدولة العليا في مصر حبس 16 شخصا لاتهامهم بتكوين خلية إرهابية والتخطيط لمحاولة اغتيال وزير الداخلية، والهجوم على كنيسة العذراء في منطق الوراق.

ونقلت وكالة أنباء الشرق الأوسط عما وصفتها بمصادر قضائية قولها إن النيابة حسبت المتهمين 15 يوما على ذمة التحقيقات.

وقال المصدر إن النيابة وجهت للمتهمين قائمة اتهامات تشمل "التحريض على العنف، والانضمام إلى جماعة مؤسسة على خلاف أحكام القانون، الغرض منها تعطيل مؤسسات الدولة عن تأدية عملها والاعتداء على الحريات الشخصية والوحدة الوطنية والسلام الاجتماعي."

وحسب التحقيقات، فإن المتهمين شكلوا الجماعة في محافظة القليوبية، شمالي القاهرة.

كما نسبت النيابة للمتهمين المشاركة في الإعداد والتخطيط لمحاولة اغتيال وزير الداخلية محمد إبراهيم أوائل شهر سبتمبر/أيلول الماضي.

وكانت جماعة تطلق على نفسها اسم "أنصار بيت المقدس" قد أعلنت في بيان نشرته على الإنترنت مسؤوليتها عن محاولة قتل الوزير.

"مثيرو شغب"

وتقول النيابة إن تحقيقاتها تشير إلى تأكيد جهاز الأمن الوطني ضلوع المتهمين حادث إطلاق النيران على كنيسة الوراق الأسبوع الماضي.

وكان الهجوم قد أسفر عن مقتل أربعة أشخاص، بينهم طفلتان، وإصابة 14 آخرين.

ولقى الهجوم استنكارا واسعا داخل وخارج مصر.

من ناحية أخرى، فرقت قوات الأمن المصرية بالغاز المسيل للدموع مظاهرة شارك فيها طلاب جامعة الأزهر للمطالبة باستعادة ما وصفوه بالشرعية.

وقالت وزارة الداخلية المصرية في بيان رسمي إن المتظاهرين خرجوا من حرم جامعة الأزهر إلى الشوارع. واتهمتهم بإلقاء الحجارة على المارة والسيارات والشرطة.

ويتظاهر طلاب الأزهر منذ أكثر من أسبوعين مطالبين بعودة الرئيس المعزول محمد مرسي. ويرددون شعارات مناهضة للجيش ولشيخ الأزهر، الذي حضر إعلان وزير الدفاع، الفريق أول عبد الفتاح السياسي في الثالث من يوليو/تموز الماضي، عزل مرسي وتعطيل الدستور في إطار ما وصف بخريطة مستقبل.

وذكر البيان أن الطلاب كانوا فى طريقهم إلى منطقة رابعة العدوية التي فضت فيها السلطات بالقوة اعتصاما لمؤيدي الرئيس المعزول في الرابع عشر من شهر أغسطس/ آب الماضي.

وأكدت الداخلية المصرية وقوع اشتباكات أسفرت، حسب البيان، عن إصابة عدد من المارة.

واعتقلت الشرطة شخصين وصفتهما بأنهما من مثيري الشغب.

المزيد حول هذه القصة