اجتماعان "مثمران" بين الوكالة الدولية وإيران في فيينا

Image caption آمال بتحقيق تقدم في الملف النووي الإيراني

وصفت الوكالة الدولية للطاقة الذرية وإيران اجتماعهما الذي استمر يومين في مقر الوكالة بأنه "مثمر جدا".

وقال الطرفان إنهما اتفقا على عقد جولة جديدة من المحادثات في 11 من نوفمبر/تشرين الثاني المقبل في طهران.

ووصفت الوكالة الدولية وإيران الاجتماع الثاني عشر من نوعه والثاني مع فريق الدبلوماسيين الجديد الذي عينه الرئيس الإيراني حسن روحاني بأنه "جيد ومثمر".

في بيان أصدره الطرفان بعد نهاية الاجتماع قالا إن "وفدي الوكالة الدولية للطاقة الذرية والجمهورية الإيرانية عقدا اجتماعان مثمران جدا يومي الإثنين والثلاثاء".

وقال تيرو فارغورانتا نائب المدير العام للوكالة الدولية المسؤول عن عمليات التفتيش النووي للصحفيين بعد انتهاء المحادثات في فيينا "عقدنا اجتماعا بناء جدا بشأن قضايا سابقة وحاضرة".

سياسة جديدة

وكان نائب وزير الخارجية الإيراني قد تعهد بأن بلاده ستقدم منظورا جديدا لحل الأزمة الدولية بخصوص برنامجها النووي بما في ذلك تخفيف مخاوف الأمم المتحدة.

واستمرت المفاوضات يومين متتاليين بين المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية الياباني يوكيا أمانو و كبير المفاوضين الإيرانيين عباس عراقجي والذي يشغل أيضا منصب نائب وزير الخارجية.

وكان عراقجي قد عين ضمن الفريق الدبلوماسي الجديد الذي شكله الرئيس حسن روحاني.

ويعد اللقاء هو الأعلى من نوعه بين الوفود الإيرانية ومدير الوكالة الدولية للطاقة الذرية منذ انتخاب الرئيس الإيراني الجديد حسن روحاني قبل 4 أشهر.

وتجري الوكالة التابعة لمنظمة الأمم المتحدة مفاوضات منفصلة مع إيران بعد أن قدمت الوكالة تقريرا سابقا نهاية 2011 يشير إلى أن إيران عملت على انتاج القنبلة الذرية قبل 2003.

ويرى المتابعون أن إيران ربما توافق على السماح لوفد المفتشين الدوليين بزيارة موقع بارشين العسكري القريب من طهران والذي تطالب الوكالة بتفقده بدون موافقة إيرانية حتى الأن.

وفي مسار منفصل يتفاوض الخبراء الإيرانيون مع نظراءهم في مجموعة الدول الست الكبرى المعروفة بـ"5+1" وهي الدول الخمس دائمة العضوية في مجلس الأمن الدولي إضافة إلى ألمانيا.

ومن المنتظر أن يلتقي الطرفان لجولة جديدة من المفاوضات في جنيف الأسبوع المقبل.

المزيد حول هذه القصة