قوات الأمن المصرية تقتحم جامعة الأزهر بالقاهرة

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

اقتحمت قوات الأمن المصرية جامعة الأزهر في القاهرة حيث كان كان يتظاهر طلاب مؤيدون للرئيس المعزول محمد مرسي.

وأطلقت القوات الغاز المسيل للدموع لتفريق المتظاهرين.

وقالت السلطات إن الهدف من اقتحام الجامعة هو مواجهة أعمال الشغب.

وأشارت إلى "تمكن الأجهزة الأمنية من إحكام السيطرة على محيط المبنى الإدارى لجامعة الأزهر وتأمين رئيس الجامعة ومسؤوليها وموظفيها المحتجزين بداخله."

ودعت الحكومة إلى "عودة الأمن" للجامعات حتى لو اقتضى الأمر إعادة الحرس الجامعى الذي ألغى بحكم قضائي.

ويتظاهر طلبة جامعة الأزهر منذ أسابيع احتجاجا على عزل الرئيس المنتخب محمد مرسي، في شهر يوليو/تموز الماضي على يد الجيش، عقب احتجاجات شعبية واسعة.

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

ويطالب المتظاهرون بعودة ما يصفونه بالشرعية.

وقالت وزارة الداخلية المصرية في بيان رسمي إن رئيس جامعة الأزهر استدعى الشرطة إلى حرم الجامعة من أجل "حماية الأرواح والممتلكات".

وأكد البيان اعتقال 26 شخصا. غير أنه قال إنهم ليسوا من طلاب الأزهر.

وطالب الدكتور حازم الببلاوى، رئيس الوزراء المصري، ضرورة "عودة الأمن إلى الجامعات.

وطالب في تصريح صحفي، تعليقا على اقتحام قوات الأمن جامعة الأزهر، إدارة الجامعات بالتعاون مع الحكومة فى هذا الشأن.

وألمح الببلاوي إلى إمكانية عودة حرس الجامعة الذي كان القضاء المصري قد ألغاه العام الماضي.

ولقى الإلغاء ترحيبا واسعا من جانب دعاة حقوق الإنسان.

وقال الببلاوي إن تعاون إدارات الجامعات مع الحكومة يمكن أن يأخذ "أى مسمى سواء حرس جامعى أو غير ذلك".

المزيد حول هذه القصة