استفتاء أبيي غير الرسمي: 99.9 في المئة يصوتون للإنضمام إلى دولة جنوب السودان

أبيي
Image caption تحذيرات قوية من احتمال اندلاع حرب على منطقة أبيي

صوت سكان في منطقة أبيي المتنازع عليها بين كل من دولتي السودان وجنوب السودان (جلهم من قبيلة دينكا نقوك) بأغلبية ساحقة لمصلحة الانضمام إلى دولة جنوب السودان، وذلك وسط تحذيرات من أن تلك العملية من شأنها أن تشعل التوتر في تلك المنطقة المضطربة.

وجاء التصويت في استفتاء غير رسمي أعلنت نتائجه الخميس.

ولم يشارك في الاستفتاء، الذي بدأ يوم الأحد الماضي، سوى واحدة من الجماعتين العرقيتين اللتين تعيشان في تلك المنطقة المتنازع عليها بين الخرطوم أو جوبا.

وكان الاتحاد الإفريقي قد حذر من أن النزاع على المنطقة يهدد السلام.

ولا يزال مصير هذه المنطقة الغنية بالنفط أحد أهم القضايا الحساسة التي لم يجر التوصل إلى حل لها منذ أن استقل جنوب السودان عن شماله عام 2011، ما أنهى الحرب الأهلية التي دامت عقدين في السودان.

ونقلت وكالة فرانس برس عن لوكا بيونغ، المتحدث باسم لجنة أبيي العليا للاستفتاء، قوله: "بلغت نسبة من صوتوا لمصلحة الانضمام لجنوب السودان 99.9 في المئة من مجموع الأصوات."

"تصويت غير قانوني"

وكانت رئيسة الاتحاد الإفريقي نكوسازانا دلاميني زوما قد صرحت بأن عملية التصويت تلك ليست قانونية، محذرة من أن منظمي الاستفتاء يعرضون المنطقة لحرب أهلية جديدة.

وأضافت زوما: "إن القائمين بهذه العملية يشكلون بذلك تهديدا للسلام في منطقة أبيي، ومن الممكن أن يشعل ذلك تصعيدا غير مسبوق على الأرض قد تكون له تبعات كبيرة على المنطقة بأسرها."

وقد تقدم الاتحاد الإفريقي بمشروع استفتاء حول مصير منطقة أبيي، إلا أن الخلاف كان يدور حول من يمكنهم التصويت فيه.

وقال تيم فلاتمان، وهو أحد المراقبين المستقلين للاستفتاء غير الرسمي، لوكالة فرانس برس إن النتائج الرسمية أشارت إلى أن 63 ألفا و433 من الناخبين المسجلين البالغ عددهم 64 ألفا و775 ناخبا شاركوا في الاستفتاء.

وأضاف فلاتمان إنه لم يصوّت لمصلحة انضمام منطقة أبيي إلى دولة السودان سوى 12 صوتا فقط، فيما أبطل 362 صوتا آخرين، مؤكدا على أن المراقبة الأولية أظهرت أن العملية كانت تتمتع "بقدر عالٍ من الشفافية".

يذكر أن الغالبية في هذه المنطقة ينتمون إلى قبيلة دينكا نقوك، وهي قبيلة تفضل أن تكون تابعة لدولة جنوب السودان، بينما لم يشارك أفراد قبيلة المسيرية العربية، التي تريد الانضمام إلى السودان، في التصويت.

المزيد حول هذه القصة