مظاهرات مؤيدة واخرى مناوئة لمرسي في مصر

Image caption دعا للمظاهرات "تحالف دعم الشرعية" الذي يتصدره الإخوان المسلمون

خرجت مظاهرات مؤيدة واخرى مناوئة للرئيس المصري المعزول محمد مرسي من مساجد في العاصمة المصرية وعدة محافظات يوم الجمعة.

وتحولت المظاهرات إلى اشتباكات بين مؤيدي ومعارضي الحكومة الحالية شرق مدينة الإسكندرية الساحلية، مما أدى إلى حدوث إصابات في كلا الجانبين جراء التراشق بالحجارة بحسب شهود عيان.

ولكن لم ترد حصيلة رسمية بهذا الشأن حتى الآن.

واستخدمت قوات الشرطة الغاز المسيل للدموع لفض المظاهرة وألقت القبض على عدد من المحتجين.

وفي ذات الوقت تظاهر العشرات من أنصار الحكومة الحالية في محيط جامع "القائد إبراهيم" بالاسكندرية وطالبوا القائد العام للقوات المسلحة الفريق أول عبد الفتاح السيسي بالترشح للرئاسة.

وفي القاهرة توجهت مظاهرات خرجت من عدة مساجد بالعاصمة إلى شرق العاصمة حيث من المتوقع أن تتمركز أمام الباب الرئيسي لقصر القبة، وردد المحتجون هتافات تندد بمحاكمة الرئيس المعزول مرسي.

وفي الصعيد، خرجت مظاهرات مماثلة في محافظتي المنيا وأسيوط تطالب بعودة ما وصفها المتظاهرون بـ"الشرعية" وتصف المحاكمة المتوقعة بـ"الباطلة".

وتأتي تلك المظاهرات استجابة لدعوة وجهها "تحالف دعم الشرعية" الذي يتصدره الإخوان المسلمون للتصعيد في مواجهة الحكومة الانتقالية قبيل بدء محاكمة مرسي المقررة الاثنين المقبل.

وكانت قوات الجيش قد أغلقت في ساعة مبكرة من صباح اليوم عددا من الميادين الكبرى في العاصمة المصرية بالمدرعات والأسلاك الشائكة.

المزيد حول هذه القصة