الإبراهيمي يأمل في عقد مؤتمر جنيف2 خلال أسابيع ويؤكد ضرورة حضور المعارضة

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

استبعد الموفد الدولي الخاص إلى سوريا الأخضر الابراهيمي إمكانية عقد مؤتمر جنيف2 للسلام قريبا دون حضور المعارضة السورية إلا أنه أعرب عن أمله في عقد المؤتمر في غضون أسابيع بالرغم من العقبات التي تعرقل عقده منذ شهور.

ولم يتم الاتفاق على موعد لعقد المؤتمر الذي يهدف إلى جمع أطراف الصراع في سوريا على مائدة التفاوض بسبب المواقف المتباينة للقوى الكبرى والانقسامات في صفوف المعارضة.

واستبعد مسؤولون عرب وغربيون الأسبوع الماضي عقد المؤتمر في نوفمبر / تشرين الثاني كما تريد الولايات المتحدة وروسيا.

مؤتمر جنيف للسوريين

وأكد الابراهيمي خلال مؤتمر صحفي في العاصمة السورية دمشق أن مؤتمر جنيف 2 لن يعقد في حال رفضت المعارضة المشاركة فيه.

وقال الابراهيمي "لنبق متفائلين ونقل لأن الجميع سيحضر. تقديري الشخصي أنه إذا لم يكن ثمة معارضة إطلاقا لن يكون هنالك مؤتمر. المؤتمر معقود للسوريين. ليس للدول ولا للأمم المتحدة".

Image caption اتهمت دمشق الإبراهيمي باستخدام أكثر من لغة للخطاب

وأوضح أن الحكومة السورية أكدت قبولها المشاركة في المؤتمر بينما لا تزال "المعارضة سواء كان الائتلاف الوطني أو الأطياف الأخرى في الداخل تبحث عن وسيلة تمثيلهم في جنيف".

ويطالب الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة الذي من المقرر أن يجتمع في التاسع من نوفمبر الجاري لاتخاذ قراره النهائي حول جنيف 2 أن يتمحور أي حوار حول عملية انتقالية تنتهي برحيل الأسد.

وأضاف الابراهيمي قبيل مغادرته دمشق التي وصلها الاثنين أن المؤتمر ستدعى إليه "دول ومنظمات إقليمية ودولية والأطراف السورية".

وأوضح الابراهيمي أنه سيتوجه إلى جنيف للاجتماع بممثلين عن الولايات المتحدة وروسيا وسينضم إليهم في وقت لاحق ممثلون عن الدول الثلاث الأخرى دائمة العضوية في مجلس الأمن -بريطانيا والصين وفرنسا- للاعداد للمؤتمر والاتفاق على موعد.

"لغة واحدة"

وانتقد وزير الإعلام السوري عمران الزغبي تصريحات الإبراهيمي قائلا إن " الإبراهيمي قال إن مؤتمر جنيف للسوريين وليس للدول. إذا لم يكن مؤتمرا للدول فما فائدة الجولة على تلك الدول. ولماذا توجه الدعوات الى تلك الدول لا سيما السعودية وتركيا اللتين تساهمان بشكل مباشر في العدوان على سوريا".

وأضاف الزغبي في اتصال هاتفي مع قناة الميادين أن " الإبراهيمي ليس لديه لغة واحدة فهو يملك أكثر من لغة للمخاطبة وكأنه يريد أن يرضي الجميع على حساب الحقيقة او على حساب السوريين بشكل خاص".

وطالب الزغبي الابراهيمي بأن يكون " مبعوثا أمميا بالمعنى الحقيقي للكلمة. أن يكون وسطيا وحياديا ونزيها".

المزيد حول هذه القصة