مقاتلات سورية "تستهدف مواقع للمعارضة" قرب دمشق

Image caption دمرت أعمال العنف بين القوات الحكومية والمعارضة المسلحة في سوريا الكثير من المرافق الحيوية

قصف الطائرات السورية مناطق جنوبي دمشق في محاولة من جانب القوات الحكومية لمحاصرة معاقل المعارضة هناك، بحسب ما أفاد المرصد السوري لحقوق الانسان المعارض.

وفي شمال شرق البلاد، حقق مقاتلون أكراد تقدما في المعارك التي تدور مع مقاتلين مرتبطين بالقاعدة.

وقال المرصد لوكالة "فرانس برس" إن الغارات التي استهدفت بلدة السبينة، جنوبي دمشق، جاءت ضمن حملة القوات النظامية ضد معاقل المعارضة في جنوب دمشق وريفها الجنوبي.

وبث التلفزيون الرسمي السوري نبأ حول تقدم القوات الحكومة في ملاحقة من وصفهم بـ"الإرهابيين" في منطقة السبينة، بحسب "فرانس برس".

كما أفادت وكالة الأنباء الرسمية (سانا) أن مواطنين أصيبوا جراء "اعتداء ارهابي" بقذيفة هاون على منطقة باب الجابية السكنية والتجارية وسط دمشق.

ويتكرر سقوط قذائف الهاون بشكل دوري على العاصمة. وتتهم السلطات مقاتلي المعارضة بإطلاق هذه القذائف من معاقلهم في محيط دمشق.

كما ذكرت "سانا" أن تسعة أشخاص أصيبوا في سقوط قذائف هاون على مدينة جرمانا جنوب شرق دمشق، التي تتعرض منذ الاسابيع الماضية لاعتداءات مستمرة بقذائف الهاون.

في غضون ذلك، تستمر الجهود الدبلوماسية الدولية في محاولة لجمع أطراف الصراع في سوريا على مائدة التفاوض في جنيف.

ولم يتم الاتفاق على موعد لعقد المؤتمر بسبب المواقف المتباينة للقوى الكبرى والانقسامات في صفوف المعارضة.

واستبعد مسؤولون عرب وغربيون الأسبوع الماضي عقد المؤتمر في نوفمبر / تشرين الثاني كما تريد الولايات المتحدة وروسيا.

لكن المبعوث الموفد الدولي الخاص إلى سوريا الأخضر الابراهيمي أعرب عن أمله في عقد المؤتمر خلال أسابيع.

المزيد حول هذه القصة