كيري: مصر "شريك حيوي" ونحن ملتزمون بالعمل مع الحكومة المؤقتة

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

دعا وزير الخارجية الأمريكي جون كيري إلى إنهاء كل أعمال العنف في مصر وتطبيق خارطة الطريق لتحول ديمقراطي كامل فيها في أول زيارة له للعاصمة المصرية منذ الإطاحة بالرئيس المصري السابق محمد مرسي.

وأشار كيري إلى أن الحكومة الأمريكية ملتزمة بمواصلة العمل مع الحكومة المصرية المؤقتة، واصفا مصر بأنها "شريك حيوي" للولايات المتحدة.

وقال كيري في مؤتمر صحفي عقده مع نظيره المصري نبيل فهمي في العاصمة المصرية التي وصلها صباح الأحد في زيارة قصيرة "نلتزم بالعمل سويا ومواصلة تعاوننا مع الحكومة المصرية المؤقتة".

وأعلن وزير الخارجية الأمريكي عن تأييد الإدارة الأمريكية لخارطة الطريق التي اعلنت في مصر ودعم عملية الانتقال الى الديمقراطية في مصر من خلال حكومة منتخبة وانتخابات حرة تشمل الجميع.

وأضاف "لقد أثبت التاريخ أن الديمقراطيات هي أكثر استقرارا وقابلية للحياة وازدهارا من أي بديل آخر".

وأكمل "بتحقيق الاستقرار، تأتي السياحة والاستثمارات، وعبرهما معا تأتي الوظائف والأعمال للشعب المصري".

وكانت واشنطن قد جمّدت في وقت سابق من العام جزءا من مساعدتها السنوية لمصر البالغة 1.5 مليار دولار، وذلك بسبب عدم إحراز تقدم في مجال الديمقراطية، والعنف ضد أنصار مرسي.

محاكمات عادلة

وقال وزير الخارجية الأمريكي "لدينا العديد من المواضيع للعمل عليها والوزير(المصري) وإننا بحثنا هذا الصباح بكل صراحة مسائل وتحديات نواجهها معا".

وأشار كيري إلى أن الولايات المتحدة تدين بشدة العنف ضد قوات الأمن المصرية في سيناء وضد مرتادي دور العبادة.

وشدد وزير الخارجية الأمريكي على أن المحاكمات في مصر يجب أن تكون عادلة وأن يحاكم المدنيون أمام محاكم مدنية.

وأشار كيري إلى أن الإدارة الأمريكية ترحب بالدعوة التي وجهها الرئيس المصري المؤقت لبدء حوار ستراتيجي بين البلدين.

Image caption كيري: مصر "شريك حيوي" للولايات المتحدة.

وتأتي زيارة كيري هذه للعاصمة المصرية عشية بدء محاكمة الرئيس مرسي الذي عزلته القوات المسلحة المصرية.

وقد أعلنت الولايات المتحدة، اكبر مزود لمصر بالاسلحة، حينها عن تعليق بعض مساعداتها لها بعد الأحداث التي وقعت بعد الأطاحة بمرسي.

جولة شرق أوسطية

وتفتح هذه الزيارة جولة لوزير الخارجية الأمريكي في منطقة الشرق الأوسط وشمال افريقيا.

ومن بين الدول المدرجة على جدول الأعمال الرسمي لجولة كيري السعودية وإسرائيل والأردن والمغرب والإمارات والجزائر.

وتمتد الجولة حتى يوم 21 نوفمبر/ تشرين الثاني الحالي.

وستكون العاصمة السعودية الرياض المحطة الثانية في جولة كيري بالشرق الأوسط.

وفي الآونة الأخيرة، أعربت الحكومة السعودية عن إحباطها إزاء ما ترى أنه نهج متردد للولايات المتحدة في سوريا، وغياب التأييد الأمريكي للحكومة الجديدة في مصر.

ومن المتوقع أن يجري كيري محادثات بشأن قضايا الدفاع والتجارة، كما من المرجح أن تأتي الأزمة السورية في صدارة جدول أعماله أثناء زيارته للمنطقة.

وسيجتمع وزير الخارجية الأمريكي مع الزعماء الفلسطينيين والإسرائيليين في بيت لحم والقدس لبحث عملية السلام.

وفي ختام الزيارة، يتوجه كيري إلى الجزائر والمغرب.

المزيد حول هذه القصة