مساعد بارز لمرسي يكشف لبي بي سي تفاصيل جديدة عن عزله

Image caption أشارت الولايات المتحدة إلى أن عزل مرسي كان حتميا.

كشف مساعد سابق للرئيس المصري المعزول لبي بي سي النقاب عن تفاصيل جديدة حول كيفية عزل محمد مرسي في الثالث من يوليو/ تموز الماضي، والمخاوف التي كان يشعر بها على سلامته الشخصية بل وإمكانية اغتياله.

وقال وائل هدارة كبير مساعدي الرئيس المصري لبي بي سي إن قوات الحرس الجمهوري المسؤولة عن أمنه الشخصي "طالبوه بكل احترام" بأن يمتثل لقرار عزله في أعقاب الاحتجاجات الحاشدة التي طالبت برحيله.

وأشارت الولايات المتحدة إلى أن عزل مرسي كان حتميا، وقال هدارة "إن ذلك أمر واقع، يجب التعامل معه".

وذكر هدارة في تصريح لشيماء خليل مراسلة بي بي سي إنه خلال الأيام التي سبقت الإطاحة بمرسي، عرضت مجموعة من الدبلوماسيين الأجانب المساعدة وتقديم النصح حول كيفية معالجة الأزمة السياسية.

"تضحيات"

لم يكن جميع أفراد فريق مرسي مقتنعين بأن الجيش ينوي بالفعل أخذ زمام السلطة حتى أصدر الجيش تحذيره وأمهل الرئيس 48 ساعة للتوصل لاتفاق مع المعارضة.

وقال هدارة إن الرئيس كان على استعداد لتقديم "أقصى قدر من التضحيات"، لكنه أصبح واضحا أن ذلك لم يعد كافيا.

وأوضح مساعد الرئيس المعزول أن ضباط الحرس الجمهوري طمأنوا الرئيس بأنه "لن يعامل مطلقا بإهانة أوعدم احترام".

وكان الرئيس المعزول يدرك أن هناك مخاطر تحيط بسلامته الشخصية. وتحدث مرسي مع هدارة في ديسمبر / كانون الأول عام 2012 عن خشيته من التعرض لمحاولة اغتيال.

وقال هدارة إن مرسي شعر بأنه ستكون هناك محاولة اغتيال، وبأنه حتى ربما قد "يقتل".

واعتبر هدارة أن اعتقال الرئيس ومحاكمته من جانب ما وصفه "بمحكمة صورية" لم يكن شيئا غريبا.

وقال إنه من المفترض أن الجيش على استعداد لإعدام مرسي، وسيكون ذلك "اغتيالا بمسمى آخر".

المزيد حول هذه القصة