الأزمة السورية: فشل مساعي الاتفاق على موعد لانعقاد مؤتمر جنيف 2

  • 5 نوفمبر/ تشرين الثاني 2013

فشلت مفاوضات جنيف في الاتفاق على موعد لعقد المفاوضات المرتقبة لحل الازمة السورية سمليا.

وأعلن الأخضر الإبراهيمي، وسيط السلام، إنه لم يكن ممكنا الاتفاق على موعد لمؤتمر جنيف 2 الذي طال انتظاره.

وجاءت تصريحات الإبراهيمي بعد مباحثات مطولة شارك فيها الإبراهيمي مع مسؤولين أمريكيين وروس في جنيف.

وشارك في المباحثات أيضا ممثلون عن دول أخرى أعضاء في مجلس الأمن الدولي.

وقال الإبراهيمي، في مؤتمر صحفي، إنه لايزال يأمل في أن يعقد مؤتمر جنيف 2 قبل نهاية العام الحالي، وهو ما يشير إلى أن المؤتمر لن يعقد على الأقل الشهر الحالي، كما كان مأمولا.

وكشف الوسيط الدولي عن أن الإنقسام بين فصائل المعارضة بشأن المشاركة في المؤتمر كان أحد العقبات التي حالت دون تحديد موعد له.

ونقلت وكالة إيتار تاس الروسية عن مصدر قريب من المفاوضات قوله إن مشاركة إيران في مؤتمر جنيف كانت أحد المشكلات.

غير أن المصدر قال إنه "سيجرى مزيد من المباحثات بشأن هذه المسألة".

وأشار إلى أن المباحثات بشأن الحضور الإيراني سوف يشارك فيها ممثلو روسيا والولايات المتحدة ومسؤولون من الأمم المتحدة.

في الوقت نفسه، نقلت محطة فرانس 24 الإخبارية عن وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف إشارته إلى إمكانية أن تستخدم بلاده نفوذها للتشجيع على سحب القوات الأجنبية من سوريا.

وتواجه إيران اتهامات بأن لها قوات تابعة للحرس الثوري الإيراني تقاتل في سوريا إلى جانب الجيش النظامي السوري.

وتنفي إيران هذه الاتهامات.

ونقل عن ظريف قوله "إيران مستعدة للدعوة لانسحاب كل القوات الأجنبية من سوريا".

وتتحدث تقارير عن وجود آلاف من المقاتلين من دول مختلفة يقاتلون في صفوف المعارضة السورية المسلحة.

وتقول الحكومة السورية إن هذه القوات مدعومة بالمال والسلاح من دول مثل تركيا وقطر والسعودية.

المزيد حول هذه القصة