وفاة ياسر عرفات: مطالبة فلسطينية بتحقيق دولي في أسباب الوفاة

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

طالب عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، واصل أبو يوسف، بتشكيل لجنة دولية للتحقيق في وفاة الزعيم الفلسطيني الراحل ياسر عرفات، وذلك عقب تقرير سويسري تحدث عن احتمالية وفاته "مسموما".

وقال أبو يوسف: "كما تم تشكيل لجنة دولية للتحقيق في مقتل رفيق الحريري، فيجب أن تكون هناك لجنة دولية للبحث في مقتل الرئيس عرفات"، بحسب ما نقلته وكالة "فرانس برس" للأنباء.

في غضون ذلك، يعقد خبراء سويسريون مؤتمرا صحفيا في مدينة لوزان السويسرية حول التقرير أعدوه حول أسباب الوفاة.

ويفيد التقرير السويسري، الذي أعد بناء على تكليف من قناة الجزيرة الفضائية، بأن عرفات ربما مات "مسموما" بمادة البولونيوم المشع.

وسيجيب البروفسور باتريس مانغين، مدير مركز الطب الشرعي بمستشفى لوزان الجامعي، وفرانسوا بوشو، مدير معهد الفيزياء الإشعاعية، "على الأسئلة المتعلقة بالتقرير الذي سلماه يوم الثلاثاء إلى ممثلي السيدة سها عرفات والسلطة الفلسطينية."

Image caption توفي الزعيم الفلسطيني ياسر عرفات عام 2004

وجاء في التقرير، الذي نشرت نتائجه قناة "الجزيرة" وصحيفة "الغارديان" البريطانية، أنه عثر على "معدلات مرتفعة بصورة غير متوقعة" من البولونيوم المشع، مما يؤيد "بصورة معقولة" فرضية أنه "مات مسموما".

وتشير سجلات عرفات الطبية إلى أنه مات عام 2004 جراء إصابته بجلطة ناجمة عن اضطراب في الدم.

ويجري خبراء فرنسيون وروس وفلسطينيون تحقيقات أخرى حاليا في سبب وفاة عرفات.

"لجنة تحقيق دولية"

ورفض رئيس لجنة التحقيق الفلسطينية في أسباب وفاة عرفات، توفيق الطيراوي، التعليق على ما جاء في التقرير الذي تسلمه قبل أيام.

وقال الطيراوي لـ"بي بي سي" :"سيعقد اجتماع للجنة المركزية لحركة فتح لاطلاعهم على نتائج التقارير الطبية وسنعلن عنها يوم غد الجمعة في مؤتمر صحفي."

وأكد الطيراوي أنه لا يمكن الحديث عن أي معلومة جاءت في التقرير الطبي قبل بحث ذلك مع القيادة الفلسطينية التي هي من يقرر في نهاية المطاف كيفية التعامل مع نتائجها.

ووصف متحدث باسم الخارجية الإسرائيلية بأن "عمل سينمائي أكثر منه علمي".

كما أكد مسؤول إسرائيلي سابق أن رئيس الوزراء السابق إرييل شارون أعطى أوامرا بعدم قتل عرفات.

وقال المتحدث باسم الحكومة الإسرائيلية آنذاك والمستشار السابق لشارون رعنان غيسين: "أمر شارون بالقيام بكل شيء لتجنب قتل عرفات على يد جنودنا"، بحسب "فرانس برس".

وأضاف: "تعليمات شارون كانت بأخذ كافة الاحتياطات اللازمة حتى يتم اتهام إسرائيل بقتل عرفات."

لكن سها عرفات، أرملة الزعيم الفلسطيني الراحل، قالت إن نتائج التقرير كشفت "جريمة حقيقية.. اغتيال سياسي".

ونقلت وكالة رويترز عن سها قولها "أكد هذا كافة شكوكنا.. لقد ثبت علميا أنه لم يتوف طبيعيا.. ولدينا دليل علمي أن هذا الرجل قتل."

رفاة عرفات

وقال فريق علماء – من المركز الطبي بجامعة فودوا – بمدينة لوزان السويسرية بإجراء فحوصات مفصلة لسجلات عرفات الطبية واستخرجوا عينات من رفاته وأدوات استخدمها في مستشفى كان يعالج بها في باريس قبل وفاته.

وتضمنت العينات أجزاء من عظام عرفات وعينات من التربة المحيط برفاته.

وخلص العلماء إلى أن نتائجهم "تدعم بصورة معقولة فرضية أن وفاته كانت نتيجة تسممه بمادة بولونيوم-210."

وأوضح فريق الخبراء أنهم لم يتمكنوا من الوصول إلى نتائج أكثر دقة بسبب المدة الزمنية التي مرت على وفاة عرفات وقلة العينات المتاحة.

وتعتبر مادة بولونيوم-210 من المواد المشعة بدرجة عالية. وعادة ما يعثر عليها بمعدلات منخفضة في الطعام وجسم الإنسان، لكن يمكن أن تتسبب في الوفاة إذا حقن الشخص بها بجرعات عالية.

وتوفي عرفات عن 75 عاما في نوفمبر/تشرين الثاني 2004 في مستشفى بيرسي دو كلامار العسكري قرب باريس بعد أن نقل إليه نهاية أكتوبر/تشرين الأول من العام ذاته بسبب معاناته من آلام في الأمعاء.

وكان الجيش الإسرائيلي يحاصر عرفات في مقره العام برام الله منذ ديسمبر/كانون الأول 2001.

المزيد حول هذه القصة