مقتل 27 شخصا في سلسلة تفجيرات بالعراق

العنف في العراق
Image caption تصاعدت عمليات العنف في العراق في الأشهر الأخيرة.

قتل 27 شخصا على الأقل وأصيب عشرات آخرون في سلسلة هجمات بالعراق.

وترافقت هذه الهجمات مع بدء العام الهجري الجديد في العراق،وطقوس عاشوراء التي تستذكر فيها وقائع مقتل الأمام الحسين (الأمام الثالث لدى الشيعة) في كربلاء.

ووقعت أشد الهجمات دموية بمنطقة الطارمية، شمال العاصمة بغداد، حيث قتل 16 عسكريا وأصيب 32 آخرون في هجوم انتحاري مزدوج، بحسب مصادر أمنية.

وأوضحت المصادر أن انتحاريين يقودان سيارتين مفخختين استهدفا مقر اللواء 22 للجيش العراقي بمنطقة الطارمية ذات الغالبية الشيعية.

وأشارت المصادر إلى أن ضحايا الهجوم من مختلف الرتب العسكرية.

كما قتل أربعة مدنيين قتلوا وأصيب 11 آخرون في انفجار سيارة مفخخة بالقرب من خيمة تقدم المشروبات والأطعمة لزوار يحيون مراسم عاشوراء بمنطقة بغداد الجديدة ذات الغالبية الشيعية شرقي العاصمة بغداد، بحسب مصادر أمنية وطبية.

وتسبب الانفجار في دمار كبير في البيوت والمتاجر القريبة موقعه.

وطوقت قوات الأمن موقع الانفجار ومنعت وصول الصحفيين إليه أو قيامهم بتصويره، حسب تقارير إعلامية.

وفي قضاء المدائن إلى الجنوب من بغداد، والذي تسكنه غالبية سنية، انفجرت عبوة ناسفة في سوق، ما أسفر عن مقتل شخصين وإصابة سبعة آخرين.

وانفجرت عبوة ناسفة أخرى زرعت على جانب الطريق في قضاء بلد ذي الغالبية الشيعية بمحافظة صلاح الدين، ما أسفر عن مقتل ثلاثة أشخاص وإصابة ثلاثة آخرين.

وتصاعدت أعمال العنف في العراق في الأشهر الأخيرة بدرجة لم تشهدها منذ 2008، مخلفة نحو 5500 قتيل منذ مطلع هذا العام.

وأخفقت السلطات في التصدي للهجمات المتكررة بالأسلحة والسيارات المفخخة، على الرغم من التدابير الأمنية الواسعة والمشددة التي اتخذتها.

المزيد حول هذه القصة