لقاء ثلاثي بين كيري وظريف وأشتون في جنيف وسط تفاؤل بالتوصل إلى اتفاق مع إيران

Image caption قطع كيري جولته الشرق أوسطيه ليتوجه إلى جنيف للمشاركة في المحادثات بشأن البرنامج النووي الإيراني.

أعلنت وزارة الخارجية الأمريكية أن وزير الخارجية جون كيري سيعقد لقاء ثلاثيا مع نظيره الإيراني محمد جواد ظريف ومفوضة الشؤون الخارجية في الاتحاد الأوروبي كاترين أشتون، وسط جو يسوده التفاؤل في إمكانية التوصل إلى اتفاق بشأن البرنامج النووي الأيراني.

وقد قطع كيري جولته الشرق أوسطيه ليتوجه الجمعة إلى جنيف للمشاركة في المفاوضات بشأن البرنامج النووي الإيراني.

ووصفت المتحدثة باسم الخارجية الأمريكية جين بساكي توجه كيري إلى جنيف بأنه يأتي "في مسعى المساعدة في تقليص الخلافات في المفاوضات" بين إيران القوى الكبرى في مجموعة 5 + 1، مؤكدة أن الاجتماع الثلاثي مع ظريف وأشتون سيتم على هامش هذه المفاوضات.

وكان وزير الخارجية الأمريكي عقد صباح الجمعة اجتماعا في مطار بن غوريون مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو قبيل توجهه إلى جنيف. وهو الاجتماع الثالث خلال يومين بينهما.

رفض إسرائيلي

وأكد نتنياهو للصحفيين قبيل اجتماعه مع كيري أن إسرائيل "ترفض بقوة" الاتفاق المقترح للقوى الكبرى مع إيران ووصفه بأنه اتفاق "سيء جدا".

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

وكان نتنياهو حذر الخميس من أن تبني المقترح الإيراني المقدم لمحادثات جنيف سيشكل "خطا تاريخيا".

وكانت مصادر إيرانية قد أفادت بأن المفاوضين الغربيين وافقوا على الخطة الإيرانية كإطار عمل للمفاوضات بشأن الملف النووي.

ومن جانبها أعلنت الخارجية الفرنسية عن توجه وزيرها لوران فابيوس إلى جنيف الجمعة للمشاركة في المفاوضات الجارية بشان البرنامج النووي الإيراني.

وكان فابيوس طالب في تصريحات الخميس إيران بتقديم "التنازلات التي تطلبها منها الأسرة الدولية"، مشددا على أن التقدم في هذه المفاوضات لن يتحقق من دون هذه التنازلات.

تفاؤل

ويتزايد التفاؤل بإمكانية التوصل إلى اتفاق مبدئي ومحدود بشأن الخلاف في البرنامج النووي الايراني.

وتوقع وزير الخارجية الإيراني امكانية التوصل إلى اتفاق في محادثات الجمعة.

Image caption سيعقد كيري وأشتون وظريف اجتماعا ثلاثيا على هامش محادثات جنيف.

وتقول مراسلة بي بي سي كيم غطاس التي رافقت كيري في جولته إن القرار الدراماتيكي في تغيير كيري لخطط رحلته والسفر إلى جنيف يعد إشارة واضحة إلى أن اتفاقا مع إيران قد يتم التوصل إليه.

وقال مسؤول رفيع في الخارجية الأمريكي لبي بي سي أن توجه كيري إلى جنيف يأتي في إطار "جهود للمساعدة على تضييق شقة الخلافات في المفاوضات".

ويشارك في الجولة الثانية من المباحثات مع طهران الدول الخمس الكبرى دائمة العضوية في مجلس الأمن (الولايات المتحدة، بريطانيا، فرنسان روسيا والصين) إلى جانب ألمانيا.

وكان وزير الخارجية الايراني قال لمحطة سي ان ان التلفزيونية الخميس إن إيران لن توقف العمل في عملية تخصيب اليورانيوم نهائيا، ولكنها يمكن أن تتعامل مع "القضايا المختلفة المطروحة للنقاش على طاولة" المفاوضات.

"تخفيف جزئي"

وتشكك الدول الغربية في برنامج إيران النووي الذي تصر إيران على سلميته، مشيرة إلى أن إيران تسعى عبره لإنتاج أسلحة نووية.

وقد أكدت الولايات المتحدة الخميس على أنه عُرض على إيران تخفيف جزئي للعقوبات مقابل تقديم إيران "خطوات ملموسة ويمكن التحقق منها" بشأن برنامجها النووي.

وقد أعلن الرئيس الأمريكي باراك أوباما قبل بدء المحادثات أن المجتمع الدولي قد يخفف العقوبات المفروضة على إيران بشكل "بسيط جداً" في المراحل الأولى من اتفاق يجري التفاوض عليه حاليا في جنيف بين إيران ومجموعة خمسة زائد واحد.

واضاف أوباما "إذا تبين خلال الستة اشهر ونحن نحاول حل المشكلات الأساسية أنهم لا يحترمون تعهداتهم، فيمكننا أن نستأنف الضغط".

وشدد اوباما "لن اسحب اي خيار من الطاولة ومن بينها الخيار العسكري لمنع إيران من الحصول على سلاح نووي".

واوضح "لكن افضل وسيلة للتأكد من ان ايران لا تمتلك سلاحا نوويا هو الحصول على وسائل للتحقق وحسب تعابير اطلقوها هم انفسهم بانهم يفككون هذا البرنامج وانه بامكان منظمات دولية معرفة ما يقومون به".

المزيد حول هذه القصة