الملف النووي الإيراني: جولة مفاوضات ليلية في جنيف لتذليل العقبات بشأن الاتفاق

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

عقد وزراء خارجية الدول الكبرى وإيران جولة مباحثات في وقت متأخر من الليلة الماضية في محاولة لتذليل العقبات التي تعوق تحقيق تقدم في مباحثات جنيف بشأن ملف إيران النووي.

وقبيل هذه الجولة حذر وزير الخارجية الفرنسي من أن العوائق الرئيسية التي تعرقل التوصل إلى اتفاق لا تزال قائمة.

ووصفت التقارير اجتماع مساء السبت بأنه قد يكون المحاولة الأخيرة لإنقاذ مفاوضات جنيف من الفشل.

ونقلت وكالة فرانس برس عن مسؤولين أمريكيين وأوروبيين قولهم إن وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف شارك في اجتماع حضرته كاثرين آشتون مسؤولة السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي ووزراء خارجية الصين وفرنسا وألمانيا وروسيا والولايات المتحدة وبريطانيا، وهي ما تعرف بمجموعة 5+1.

وكان ظريف قد أبدى سابقا تفاؤلا بإمكانية التوصل إلى اتفاق بشأن ملف إيران النووي. غير أنه أشار السبت إلى أنه تراجع عن تفاؤله رغم أنه لايزال يأمل في تحقيق اتفاق.

وكان قد تم تمديد مفاوضات جنيف يوما ثالثا حتى السبت أملا في توصل القوى الكبرى وإيران إلى اتفاق.

وتساور هذه القوى شكوك بأن إيران تسعى لتصنيع سلاح نووي ويحملون طهران مسؤولية تبديد هذه الشكوك.

وتنفي إيران سعيها للحصول على سلاح نووي وتقول إن أغراض برنامجها النووي سلمية.

وقال لوران فابيوس، وزير خارجية فرنسا، إنه لا تزال "هناك نقاط عدة لا ترضى فرنسا عنها مقارنة بالنص المبدئي".

غير أنه لم يوضح طبيعة هذه النقاط أو النص المشار إليه.

وفي طهران، انتقد التلفزيون الإيراني الرسمي الموقف الفرنسي في المفاوضات. ووصف فرنسا بأنها "ممثل إسرائيل في المحادثات".

ونقلت وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية "إيرنا" عن الرئيس الإيراني حسن روحاني مناشدته للدول الكبرى بانتهاز ماوصفها بالفرصة الاستثنائية للتوصل إلى اتفاق مع إيران.

وتشير التقارير الأولية إلى أن الاتفاق المقترح توقيعه في نهاية مفاوضات جنيف الحالية، والذي ينظر إليه على أنه خطوة أولى نحو مزيد من المباحثات بشأن الاتفاق النهائي، يتضمن نصا على تجميد إيران لإجزاء من برنامجها النووي مقابل بعض التخفيف للعقوبات الاقتصادية والمالية.

المزيد حول هذه القصة