الائتلاف الوطني السوري المعارض يجتمع في اسطنبول لتحديد موقفه من جنيف 2

الائتلاف الوطني السوري
Image caption يحضر نحو 108 من أعضاء الائتلاف الاجتماع، الذي سيتواصل ليومين

يجتمع ممثلون عن فصائل المعارضة السورية المنضوية تحت الائتلاف الوطني السوري في اسطنبول السبت لتحديد موقفهم من المشاركة في مؤتمر جنيف 2 لحل النزاع الدائر في سوريا.

ويحضر نحو 108 من أعضاء الائتلاف الاجتماع، الذي سيتواصل ليومين على الأقل، وسيتم فيه التصويت على قبول 11 عضوا كرديا جديدا وصفهم مراقبون بأنهم من المؤيدين للمشاركة في مؤتمر جنيف.

وتواجه المعارضة السورية المنقسمة ضغوطا دولية متزايدة لحضها على توحيد مواقفها والمشاركة في مؤتمر جنيف 2.

وكان رئيس الائتلاف أحمد الجربا وضع شروطا صارمة للاشتراك في مؤتمر جنيف 2 في مقدمتها المطالبة بأن يؤدي المؤتمر إلى رحيل الرئيس السوري بشار الأسد وتسليم السلطة ووقف إطلاق النار طوال فترة المفاوضات.

وقد رفضت دمشق هذه المطالب، وقال وزير الإعلام السوري عمران الزغبي "لن نذهب إلى جنيف لتسليم السلطة".

ضغوط أمريكية

ونقلت وكالة رويترز للأنباء عن مصادر في المعارضة السورية قولها إن الولايات المتحدة سعت الجمعة لاقناعهم بالموافقة على حضور مباحثات مؤتمر جنيف لحل النزاع في سوريا.

وأضافت أن المبعوث الأمريكي روبرت فورد اجتمع مع قياديين بارزين في الائتلاف في اسطنبول لحضهم على المشاركة في المحادثات التي تهدف إلى إنهاء النزاع الدائر في سوريا منذ نحو عامين ونصف.

ونقلت عن من تقول إنه مصدر في الائتلاف قوله "سيعطي الائتلاف على الأرجح موافقة ضمنية فقط على الذهاب. لدينا شعور بأنه يجري استخدامنا ككبش فداء في حين أن القوى الكبرى نفسها غير متفقة. كيف يتوقع منا أن نذهب إلى محادثات لا نعرف ما هو جدول أعمالها؟"

وكان المجلس الوطني السوري أحد أكبر مكونات الائتلاف أكد أنه لن يشارك في مؤتمر جنيف وهدد بالانسحاب من الائتلاف إذا وافق بعض أعضائه على حضور المؤتمر.

وكان الموفد الخاص للأمم المتحدة والجامعة العربية إلى سوريا الأخضر الابراهيمي قال الثلاثاء "يجب ان يكون هناك وفدان لسوريا في جنيف 2 للحكومة والمعارضة"، لكنه عبر عن أسفه لأن "المعارضة منقسمة وليست جاهزة".

ولم يتم حتى الآن الاتفاق على موعد محدد لمؤتمر جنيف 2، إذ لم تسفر المحادثات بين الأمريكيين والروس التي تواصلت ليومين عن حسم موعد عقد هذا المؤتمر.

المزيد حول هذه القصة