روحاني يقول إن حق بلاده في تخصيب اليورانيوم "خط أحمر"

Image caption هيغ يقول إن ثمة اتفاق حول الملف النووي الايراني موجود "على الطاولة ويمكن ابرامه"

أكد وزير الخارجية البريطاني وليام هيغ أن اتفاقا على الملف النووي الايراني موجود "على الطاولة ويمكن ابرامه".

وغداة انتهاء جولة مفاوضات بين ايران والدول الست الكبرى في جنيف دون ابرام اتفاق، قال هيغ لبي بي سي من جنيف "لا شك كما قال جون كيري وزير الخارجية الاميركي أن وجهات النظر بين مختلف الاطراف أقرب مما كانت عليه قبل بدء المحادثات".

وتابع الوزير البريطاني "حول مسألة ما اذا كان ذلك سيتم في الاسابيع المقبلة، هناك احتمال كبير. لكن كما قلت انها مفاوضات بالغة الصعوبة، لا يمكنني أن اقول بدقة متى ستنتهي لكننا سنحاول مجددا في 20 و21 نوفمبر/تشرين الثاني" في جنيف.

وقال هيغ ايضا "نقيم علاقة جيدة علاقة عمل وعلاقة شخصية مع وزير الخارجية الايراني"، مضيفا انه مفاوض صعب لكنه بناء جدا واعتقد انه يريد حل كل ذلك".

وأعلنت مسؤولة الشئون خارجية الاتحاد الاوروبي كاثرين اشتون التي رأست اجتماعات جنيف فجر الاحد ان المفاوضات لم تسمح بابرام اتفاق وان اجتماعا جديدا حول هذا الملف سيعقد في 20 نوفمبر/تشرين الثاني.

امانو

وعبر مدير الوكالة الدولية للطاقة الذرية يوكيا امانو يوم الأحد عن أمله في ان تسفر المحادثات التي سيجريها مع المسؤولين الايرانيين في طهران يوم غد الاثنين عن نتائج ملموسة تساعد على التوصل الى اتفاق حول برنامج ايران النووي.

وقال امانو قبيل سفره الى ايران "آمل ان يسفر الاجتماع عن نتائج ملموسة لحل القضايا المعلقة وذلك لضمان بقاء برنامج ايران النووي سلميا بحتا."

"خط أحمر"

من جانبه، قال رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو إن بلاده ستبذل اقصى جهدها لاقناع المجتمع الدولي بوقف "الاتفاق السيء" حول النووي الايراني قبل استئناف المفاوضات مع طهران.

وقال نتانياهو في افتتاح الاجتماع الاسبوعي لحكومته "سنقوم بكل شيء لاقناع القوى الدولية وزعمائها بتجنب عقد اتفاق سيء مع ايران.

لكن وسائل اعلام إيرانية نقلت عن الرئيس الإيراني حسن روحاني قوله يوم الأحد إن "حق تخصيب" اليورانيوم "خط أحمر" لن يجري تجاوزه وإن الجمهورية الإسلامية الإيرانية تصرفت بعقلانية وبلباقة خلال المفاوضات النووية.

وقالت وكالة الطلبة الإيرانية للأنباء إنه أضاف خلال كلمة أمام مجلس الشورى الإسلامي (البرلمان) "أبلغنا أطراف التفاوض أننا لن نقبل بأي تهديد أو عقوبات أو اذلال أو تمييز. الجمهورية الإسلامية لم ولن تحني رأسها أمام تهديدات من أي جهة."

واستطرد "بالنسبة لنا هناك خطوط حمراء لا يمكن تجاوزها. المصالح القومية هي خطوطنا الحمراء وتشمل حقوقنا بموجب القواعد الدولية وتخصيب (اليورانيوم) في إيران."

وقال محمد جواد ظريف، وزير الخارجية الإيراني في مؤتمر صحفي بعد المباحثات إنه يأمل في التوصل لاتفاق في الاجتماع القادم.

وقال ظريف إنه لا يشعر بأي خبية أمل بسبب الفشل في الاتفاق بينه وبين وزراء خارجية دول مجموعة 5+1.

وتضم المجموعة الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا والصين وروسيا وألمانيا.

وحسب الاتفاق، فإن اجتماعا سينعقد في العشرين من الشهر الحالي على مستوى المسؤولين السياسيين وليس وزراء الخارجية.

ووصف وزير الخارجية الأمريكي جون كيري مفاوضات جنيف بأنها كانت "عملية طويلة ومثيرة للاهتمام غير انها بناءة للغاية". وعبر عن اعتقاده بأن المفاوضات ضيقت الخلافات بين إيران والقوى الست الكبرى.

وأضاف في مؤتمر صحفي بعد المفاوضات بأن تقدما قد تحقق تجاه وقف برنامج يمكن أن يؤدي إلى تصنيع أسلحة نووية.

المزيد حول هذه القصة