نصر الله: مقاتلو حزب الله سيظلون في سوريا طالما اقتضت الحاجة

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

تعهد الأمين العام لحزب الله اللبناني حسن نصر الله ببقاء مقاتلي الجماعة في سوريا طالما بقيت حاجة إليهم.

وقال نصر الله مخاطبا عشرات الآلاف من الشيعة في جنوبي العاصمة اللبنانية بيروت، إن مقاتلي الجماعة موجودون في سوريا لمواجهة "كل الأخطار التي تشكلها هذه الهجمة الدولية الإقليمية التكفيرية".

وأضاف: " قلنا في العديد من المناسبات إن وجود جنودنا على الأراضي السورية من أجل الدفاع عن...سوريا التي تدعم المقاومة" في مواجهة إسرائيل.

واستطردا موضحا: "ما دامت الاسباب قائمة، فوجودنا قائم هناك".

وجاءت كلمة نصر الله أثناء مشاركته في فعاليات ذكرى إحياء عاشوراء في معقل حزب الله، جنوبي بيروت.

وتعد هذه من المرات النادرة التي يظهر فيها نصر الله علنا منذ فترة طويلة، حيث يقتصر على توجيه خطابات مسجلة لأنصاره دون الظهور في فعالية عامة.

ويدعم مقاتلو حزب الله القوات الحكومية السورية في مواجهة المعارضة المسلحة، ما ساعد الجيش السوري على تحقيق تقدم كبير في المواجهات الأخيرة، بحسب مراقبين.

Image caption نصر الله: مقاتلو حزب الله في سوريا لمواجهة التهديد الدولي والهجمات المتطرفة

وساعد مقاتلو حزب الله القوات الحكومية على استعادة بلدة القصير الحدودية هذا العام.

"سياسة متهورة"

وأكد نصر الله على أن "من يتحدثون عن انسحابنا من سوريا كشرط لتشكيل حكومة في لبنان يعرفون أن ذلك شرط تعجيزي".

وأضاف: "لن نتفاوض بشأن وجودنا في سوريا (مقابل) حفنة من الوزارات."

ولا توجد في لبنان حكومة منذ أشهر بسبب الخلافات بين حزب الله وأحزاب معارضة لمشاركة مقاتليه في المعارك الدائرة في سوريا.

وانتقد رئيس الوزراء اللبناني السابق سعد الحريري تصريحات نصر الله قائلا: "لن نمنح حزب الله أي شكل من الشرعية الوطنية بسبب سياسته المتهورة التي ألقت بلبنان في مهب عواصف إقليمية."

وأضاف الحريري في بيان: "من المخزي أن تتحول ذكرى عاشوراء إلى مناسبة لإعلان الوقوف إلى جانب نظام قمعي في مواجهة المضطهدين"، بحسب ما نقلته وكالة أسوشيتد برس للأنباء.

المزيد حول هذه القصة