الأزمة في مصر: الجيش والشرطة يغلقان ميادين رئيسية بالقاهرة والمحافظات لمنع الاعتصامات

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

أغلقت قوات الأمن المصرية ميادين رئيسية بالعاصمة القاهرة والمحافظات أمام حركة مرور السيارات، تحسبا لمظاهرات المعارضة.

ودعا "التحالف الوطني لدعم الشرعية ورفض الإنقلاب" إلى مظاهرات الجمعة تحت شعار" لا للعدالة الانتقامية".

وتأتي الإجراءات الأمنية الاستباقية بعد إنتهاء حالة الطوارئ في مصر.

وبدأت المظاهرات ضعيفة عقب صلاة الجمعة ولكن أعداد المشاركين تزايدت لاحقا.

وقعت مشادات بين المتظاهرين من التحالف الوطني لدعم الشرعية وجماعة الإخوان المتظاهرين وبين ما يصفون بالأهالي في شارع الهرم بمحافظة الجيزة بعد أن تزايدت أعداد المتظاهرين إثر انضمام مسيرات من مساجد الاستقامة وخاتم المرسلين وأسد بن الفرات بالدقي إلى المسيرة وذلك بسبب إغلاق مسيرة الإخوان للشارع.

وفي مدينة نصر شرق القاهرة حيث يقع ميدان رابعة العدوية، وصلت مسيرة التحالف والإخوان إلى شارع عباس العقاد، وأغلق المتظاهرون الشارع في الاتجاهين أمام حركة المرور، ما أثار استياء المارة الذين تشاحن بعضهم مع المتظاهرين دون الاشتباك معهم.

وأمام دار القضاء العالي بوسط القاهرة، وقف عشرات من مؤيدي وزير الدفاع عبد الفتاح السيسي يهتفون للجيش والشرطة وسط تواجد أمني كثيف.

وتخشى السلطات لجوء أنصار الرئيس المعزول محمد مرسي إلى الاعتصام مجددا في أحد الميادين خاصة بعد رفع الحظر الذي كان يفرض بصرامة خلال ساعات طويلة من مساء الجمعة وحتى صباح السبت.

وقال مراسل لبي بي سي في القاهرة إن بعض شوارع المدينة مقفلة بالأسلاك الشائكة بينما تنتشر مدرعات عسكرية وتشكيلات تابعة للأمن المركزي بمحيط ميداني رابعة العدوية والتحرير.

Image caption أحد أهداف انتشار قوات الجيش منع تدفق متظاهرين إلى القاهرة.

والميدانان مقصدان رئيسيان لمظاهرات أنصار مرسي في القاهرة. وكان مئات المعتصمين قد قتلوا خلال فض قوات الشرطة والجيش المصرية يوم 14 أغسطس /آب الماضي اعتصامي لأنصار الرئيس المعزول في الميدانين.

"تحذير للأمريكيين"

وينوى التحالف المصري لدعم الشرعية، الذي يتصدره الإخوان المسلمون، تسيير مظاهرات في مختلف أنحاء القاهرة والمحافظات للتعبير عن رفض محاكمة الرئيس المعزول. ويصف هؤلاء المحاكمة بأنها عدالة انتقامية.

وحسب وكالة أنباء الشرق الأوسط المصرية الرسمية، فإن قوات الجيش والأمن انتشرت على مداخل مدينة السويس بعد رفع حظر التجوال الذي استمر ثلاثة شهور.

ونقلت الوكالة عن مصادر أمنية قولها إنه إلى جانب نشر القوات والمدرعات الحربية، أقيمت نقاط تفتيش أمنية "لتأمين المدينة والطرق التي تربط السويس بمحافظات جنوب سيناء والإسماعيلية والبحر الأحمر والقاهرة".

وأصدرت السفارة الأمريكية تحذيرا لمواطنيها المقيمين في مصر بشأن إمكانية حدوث إضطرابات خلال عطلة نهاية الأسبوع.

ولفت التحذير الانتباه إلى توقعات بأن المحتجين من مؤيدي الاخوان وبعض مجموعات الشباب "قد يحاولون أيضا تأسيس وجود دائم لهم في الساحات العامة".

وقال البيان إنه "ردا على احتمال المظاهرات في عطلة نهاية الأسبوع، تنصح السفارة المواطنين الأمريكيين برفع مستوى وعيهم الأمني عندما يتحركون داخل القاهرة والإسكندرية والمناطق التي تثير قلقا خاصة الميادين العامة".

المزيد حول هذه القصة