الأزمة في مصر: مظاهرات لمؤيدي مرسي في محيط قصر الاتحادية الرئاسي

Image caption مظاهرات أمام قصر الاتحادية في أول جمعة بلا حظر تجول

وصلت مسيرة بالألاف من المتظاهرين المؤيدين للرئيس المصري المعزول محمد مرسي إلى محيط قصر الاتحادية بمصر الجديدة شمال شرقي القاهرة في أول يوم بعد انهاء السلطات المصرية لحظر التجول وحالة الطوارئ.

وردد المتظاهرون هتافات ضد وزيري الدفاع والداخلية وقادة ما أسموه بـ "الانقلاب"، حاملين صور الرئيس المعزول.

جاء ذلك استجابة لدعوة "التحالف الوطني لدعم الشرعية"، الذي يضم عددا من الأحزاب الاسلامية المؤيدة لمرسي، للتظاهر تحت شعار "لا للعدالة الانتقامية".

وتمركزت قوات الجيش والشرطة بمحيط القصر الرئاسي وفي الشوارع المؤدية إليه تحسبا لوقوع أي أعمال عنف أو اشتباكات.

ووقعت مناوشات بين المتظاهرين وأهالى عدة مناطق بالعاصمة المصرية بسبب "تعطيل حركة المرور ومحاولة الكتابة على الجدران".

وكانت محكمة مصرية قضت بالسجن 17 عاما لاثنى عشر طالبا مؤيدا للرئيس المصري المعزول محمد مرسي لتورطهم في اعمال عنف في نهاية شهر أكتوبر/تشرين الأول الماضي.

مقتل طفلين

وفي الاسكندرية لقي صبيان مصرعيهما أثناء تظاهرة لانصار الرئيس المعزول محمد مرسي.

وبحسب مصادر أمنية فأن حافلة صدمت اثناء محاولته الفرار وسط حشد من مؤيدين لمرسي من مطاردة قوات الامن لهم.

وقالت المصادر الأمنية إن الصبي الأخر قتل برصاص عناصر لجماعة الأخوان المسلمين اثناء مشاجرة بينهم وبين اهالي شرق المدينة الساحلية وهو الأمر الذي لم يتسنى لبي بي سي التأكد من صحته من مصادر مستقلة.

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

وكانت الأجهزة الأمنية قد قامت بفتح الطريق بين شرق الإسكندرية وغربها بمنطقة الدخيلة بعد أن قامت بفض تجمعات ضمت المئات من أنصار جماعة الإخوان المسلمين.

وقال مراسل لبي بي سي في القاهرة إن بعض شوارع المدينة مقفلة بالأسلاك الشائكة بينما تنتشر مدرعات عسكرية وتشكيلات تابعة للأمن المركزي بمحيط ميداني رابعة العدوية في مدينة نصر والتحرير وسط القاهرة.

والميدانان مقصدان رئيسيان لمظاهرات أنصار مرسي في القاهرة. وكان مئات المعتصمين قد قتلوا خلال فض قوات الشرطة والجيش المصرية يوم 14 أغسطس /آب الماضي اعتصامي لأنصار الرئيس المعزول في الميدانين.

وتخشى السلطات لجوء أنصار الرئيس المعزول محمد مرسي إلى الاعتصام مجددا في أحد الميادين خاصة بعد رفع الحظر الذي كان يفرض بصرامة خلال ساعات طويلة من مساء الجمعة وحتى صباح السبت.

Image caption أحد أهداف انتشار قوات الجيش منع تدفق متظاهرين إلى القاهرة.

"تحذير للأمريكيين"

وأصدرت السفارة الأمريكية تحذيرا لمواطنيها المقيمين في مصر بشأن إمكانية حدوث إضطرابات خلال عطلة نهاية الأسبوع.

ولفت التحذير الانتباه إلى توقعات بأن المحتجين من مؤيدي الاخوان وبعض مجموعات الشباب "قد يحاولون أيضا تأسيس وجود دائم لهم في الساحات العامة".

وقال البيان إنه "ردا على احتمال المظاهرات في عطلة نهاية الأسبوع، تنصح السفارة المواطنين الأمريكيين برفع مستوى وعيهم الأمني عندما يتحركون داخل القاهرة والإسكندرية والمناطق التي تثير قلقا خاصة الميادين العامة".

المزيد حول هذه القصة