جماعة مسلحة في سوريا تعتذر عن قطع رأس شخص "بالخطأ"

Image caption محمد فارس إلى اليسار

اعتذرت جماعة مسلحة تابعة لتنظيم القاعدة بعد قطع رأس شخص ينتمي للمعارضة المسلحة بسبب خطأ في تحديد هويته.

كان مقطع مصور انتشر على مواقع الانترنت لافراد من تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام وهم يلوحون برأس مقطوعة لرجل ملتح.

وقال أعضاء الجماعة المتشددة إن الرأس لرجل من شيعة العراق الذين يقاتلون إلى جانب القوات السورية الحكومية لكن عناصر بجماعة اخرى تابعة للمعارضة المسلحة أشاروا إلى أن الرجل أحد قادة المعارضة.

صلوات

وأظهر المقطع المصور مقاتلين اثنين في مدينة حلب أحدهما يحمل سكينا ويلوح برأس مقطوعة لشخص ملتح قائلا إنه عراقي من المتطوعين للقتال في صفوف قوات بشار الأسد.

وقال سباستيان آشر محلل الشؤون العربية في بي بي سي إن مثل تلك المقاطع المصورة تخرج من سوريا من وقت لأخر من جانب المعارضة والحكومة بهدف نشر الذعر بين الناس.

وأضاف أن ما جعل هذا المقطع مميزا هو أن جماعة معارضة أخرى تعرفت على هذا الشخص.

وقال أعضاء بجماعة أحرار الشام أن الرأس لمحمد فارس وهو أحد القادة المعارضة المسلحة.

وأضافوا أنه كان قد أصيب في المعارك التي دارت مع القوات الحكومية للسيطرة على "معسكر اللواء 80" في مدينة حلب وأُخذ لتلقي العلاج.

لكن آشر قال إنه يبدو أن أعضاء الجماعة اعتقدوا أنه كان يقاتل ضمن "الشبيحة" ومعظمهم من العلويين الذين يقاتلون في صفوف القوات الحكومية.

وأشار أنه من المحتمل أن يكون فارس قد صلى بطريقة جعلت أعضاء الجماعة يظنون أنه شيعي وليس سنيا وهو ما يعكس تنامي مشاعر الكراهية بين الطائفتين.

ونقلت صحيفة الديلي تلغراف البريطانية عن عمر القحطاني المتحدث باسم تنظيم الدولة الاسلامية في العراق وبلاد الشام أن القتل يغفر إذا كان عن طريق الخطأ.

المزيد حول هذه القصة