سوريا: مقتل احد قادة "لواء التوحيد" في حلب

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

قال ناشطون سوريون إن يوسف العباس، احد القادة العسكريين في "لواء التوحيد" المعارض للحكومة السورية، قتل في غارة جوية حكومية في حلب شمالي البلاد.

كما اصيب في الغارة اثنان آخران من قادة اللواء.

وتشهد حلب منذ اسبوعين هجوما مركزا يشنه الجيش السوري وحلفاؤه حزب الله اللبناني وميليشيات شيعية عراقية لاسترداد الاحياء التي كانت قد سقطت في ايدي المعارضة المسلحة.

وقالت "شبكة حلب نيوز" المعارضة في تصريح إن الغارة التي وقعت يوم امس الخميس استهدفت قاعدة عسكرية استولى عليها المعارضون، مما ادى الى مقتل العباس المكنى "ابو الطيب" واصابة زعيم اللواء عبدالقادر صالح وعبدالعزيز سلامه، وهو قائد عسكري آخر، بجروح نقلا اثرها الى مستشفى في تركيا.

وكان الثلاثة يحضرون اجتماعا في القاعدة عندما وقعت الغارة.

وقالت الشبكة إن اصابات صالح وسلامه لم تكن خطيرة.

Image caption كان ابو الطيب المسؤول الاستخباري في لواء التوحيد

ولم يتسن التأكد مما جاء في البيان من مصادر مستقلة، الا ان شريطا مصورا التقطه ناشطون اظهر جثمان ابو الطيب بعد ان اعيد الى مسقط رأسه في بلدة المعرة شمالي حلب. ويظهر الشريط والد القتيل وهو يقبل الجثمان وينتحب.

وذكرت تقارير ان لواء التوحيد شن عقب الغارة حملة اعتقالات شملت 30 شخصا قيل انهم من المخبرين الذين يعملون لصالح الحكومة السورية.

وكان لواء التوحيد - بمعية تنظيمات مسلحة معارضة اخرى منها جبهة النصرة المرتبط بتنظيم القاعدة - قد اصدر بيانا يوم الاربعاء دعا فيه كافة مقاتليه للتوجه الى حلب.

ويقول ناشطون معارضون إن ذلك البيان يشير الى حرج موقف مقاتلي المعارضة في حلب ومخاوفهم الجدية من احتمال تمكن القوات الموالية للرئيس بشار الأسد من اعادة سيطرتها على المدينة بكاملها.

وكان حسن نصر الله زعيم حزب الله اللبناني قد قال الخميس إن مسلحيه سيواصلون القتال في سوريا الى جانب قوات الاسد ما تطلب الامر ذلك.

المزيد حول هذه القصة