ليبيا :اشتباكات بين ميليشيات وزيدان يطالب بضبط النفس

Image caption تظاهر المئات من الليبيين الجمعة للمطالبة بخروج الميليشيات من العاصمة

تجددت الاشتباكات نهار السبت بين جماعات مسلحة شرقي العاصمة الليبية طرابلس، بينما اعلنت السلطات أن 43 شخصا سقطوا قتلى في أحداث الجمعة وان العدد مرشح للارتفاع.

وتقول مراسلة بي بي سي في العاصمة الليبية إن اشتباكات نشبت في منطقة تاجورا شرق طرابلس بين مسلحين قادمين من مصراته من جهة ومسلحين من تاجورا من جهة أخرى.

وأكد ذلك رئيس الحكومة الليبية علي زيدان في مؤتمر صحفي عقده السبت طالب خلاله جميع الأطراف بضبط النفس مؤكدا أن الساعات والأيام المقبلة ستكون فاصلة في تاريخ ليبيا ونجاح ثورتها.

وحض زيدان الاطراف كافة على "توخي أعلى درجات ضبط النفس"، مضيفا "لا ينبغي لأي قوات من خارج طرابلس أن تحاول دخول المدينة لأن الموقف متوتر جدا وقد يشهد مزيدا من التصعيد."

واعلنت مصادر طبية في وقت لاحق ان اشتباكات السبت اسفرت عن مقتل شخص واحد واصابة اكثر من عشرة بجروح.

ودانت بعثة الامم المتحدة للدعم في ليبيا اعمال العنف الدامية التي شهدتها العاصمة طرابلس اليوم وامس داعية الى "وقفها فورا".

كما دعت الولايات المتحدة الاطراف كافة الى ضبط النفس وعودة الهدوء الى ليبيا.

من جانبه، انتقد ممثل تاجورا في المؤتمر الوطني (البرلمان الليبي) الحكومة "لتقاعسها في معالجة الوضع في البلدة".

وكانت وكالة الانباء الليبية الرسمية قد نقلت عن مصادر طبية قولها إن عدد القتلى بلغ 43.

معارك للسيطرة

وكان المسلحون القادمون من مصراته يحاولون دخول طرابلس لكنهم اصطدموا بميليشيا أخرى فارتدوا نحو 15 كيلومترا إلى خارج المدينة.

وتعتبر منطقة تاجورا بوابة مرور نحو العاصمة الليبية.

كانت اشتباكات قد وقعت الجمعة في قلب طرابلس بين ميليشيا من مصراته تسيطر على منطقة غرغور وبين مسلحين أخرين ما أسفر عن سقوط عشرات القتلى.

من جانبه قال طاهر باشا أغا قائد الميليشيا التى تسيطر على غرغور إن المتظاهرين الذين توجهوا الجمعة إلى مقر الميليشيا لم يكونوا سلميين وكان بينهم عدد من المسلحين بأسلحة خفيفة وأطلقوا النار على العناصر التابعة له ما اضطرهم إلى الرد على مصادر النيران.

ويطالب قطاع واسع من الليبيين بحل الميليشيات المسلحة مع انتهاء مهلة العام الذي منحته الحكومة للمسلحين لترك السلاح أو الانضمام إلى الجيش الليبي.

ويحصل كثير من المسلحين بالفعل على رواتب من الحكومة الليبية لكن بعضهم لازال يحمل الولاء الكامل لقادته السابقين.

تصدير الغاز

من جانب آخر، قالت شركة النفط الوطنية الليبية السبت إنها تأمل في استئناف تصدير الغاز الطبيعي الى ايطاليا يوم غد الاحد، وذلك بعد ان انهى محتجون اعتصامهم في ميناء مليتة.

ونقلت وكالة رويترز عن ناطق باسم الشركة قوله إن المحتجين البربر قرروا انهاء اعتصامهم الذي استمر لاسبوعين وادى الى وقف تصدير الغاز.

واضاف أن الخبراء يقومون بفحص منشآت الميناء ويعدونها للتشغيل يوم الاحد.

المزيد حول هذه القصة