ذكرى محمد محمود: مصريون يحيون أحداث الاشتباكات للمرة الثانية

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

يحيي مصريون اليوم الذكرى الثانية لما يعرف بأحداث محمد محمود، التي اندلعت فيها مواجهات في الشارع الذي يحمل الاسم نفسه في مثل هذا الشهر من عام 2011 بين قوات الأمن ومحتجين على إدارة المجلس العسكري الحاكم للبلاد.

وتستعد العديد من الحركات الشبابية والقوى السياسية للمشاركة في فعاليات إحياء هذه الذكرى التي تأتي في وقت يتفاقم فيه الانقسام السياسي في مصر بعد الإطاحة بالرئيس محمد مرسي قبل شهور.

وحذرت السلطات المصرية مما سمته اندساس عناصر بين المشاركين في إحياء الذكرى، التي قال أنصار مرسي إنهم سيحيونها بعيدا عن شارع محمد محمود أو ميدان التحرير القريب.

تظاهرات مناهضة للجيش

Image caption حذرت السلطات المصرية مما سمته اندساس عناصر بين المشاركين في إحياء الذكرى

وبدأ مئات المصريين بالتجمع مساء الاثنين في ميدان التحرير لاحياء ذكرى التظاهرات المناهضة للجيش التي شهدها الميدان في 19 تشرين الثاني/نوفمبر2011.

وكانت المواجهات بين المتظاهرين وقوات الامن في الايام العشرة للاحتجاجات أسفرت عن سقوط 40 قتيلا واكثر من ثلاثة الاف جريح.

وقال أحد المتظاهرين "لم يتغير شيء، بقي النظام ونحن ضد الحكم العسكري"، مضيفا "نطالب بحقوق الشهداء".

وقال متظاهر آخر "بالنسبة الينا الثورة لم تنته".

وأكد العديد من المشاركين في التجمع لوكالة فرانس برس انهم كانوا شاركوا في التظاهرات التي جرت قبل عامين في الميدان نفسه.

المزيد حول هذه القصة