إطلاق سراح نائب رئيس المخابرات الليبية مصطفى نوح

Image caption تواجه السلطات الليبية مصاعب في ضبط الأمن مع انتشار الميليشيات

أكدت مصادر ليبية لـ"بي بي سي" أن مصطفى نوح، نائب رئيس جهاز المخابرات الذي اختطفه مسلحون أمس، قد أفرج عنه.

وقال قيادي سابق بإحدى الميليشيات - هرب من الاختطاف مع نوح: "لقد تحدثت معه. وسأراه قريبا."

وأوضح أن حادث الاختطاف يقف وراءه مسلحون من مدينة الزنتان، وهي المنطقة التي أخذ إليها نائب رئيس المخابرات عقب اختطافه.

وتم اختطاف نوح بمطار طرابلس لدى عودته من تركيا، وذلك عقب اشتباكات عنيفة أسفرت عن مقتل حوالي 43 شخصا بالعاصمة الليبية طرابلس.

وتواجه السلطات الليبية مصاعب جمة في ضبط الأمن بالبلاد التي تنتشر فيها الميليشيات المسلحة بعد عامين من إطاحة نظام حكم العقيد معمر القذافي.

وعلمت بي بي سي أن ما يُعرف بـ"مجلس شورى الزنتان"، الذي يضم شخصيات بارزة في المدينة، قام بتأمين عملية إطلاق سراح نوح.

ولم يتضح بعد سبب وقوع حادث الاختطاف.

ميليشيات مصراتة

في غضون ذلك، أفادت تقارير بأن مقاتلي ميليشيات مصراتة بدءوا انسحابهم من طرابلس.

ونقلت وكالة رويترز للأنباء عن مسؤولين حكوميين أن المليشيات بدأت الانسحاب ناحية الشرق، ومعهم وحدات مجموعتي "درع ليبيا" و"كتائب غرغور".

وكان المجلس المحلي لمدينة مصراتة قد حدد مهلة مدتها ثلاثة أيام لمليشيات مصراتة المسلحة لمغادرة العاصمة الليبية.

وجاء ذلك بعدما فتح مسلحون تابعون لميليشيات مصراتة النار يوم الجمعة على محتجين يحاولون إجلاءهم عن مقرهم في طرابلس.

وأعلنت طرابلس الإضراب العام ثلاثة أيام حدادا على ضحايا الاحتجاجات.

المزيد حول هذه القصة