العفو الدولية: العمال في قطر "يعاملون كالحيوانات"

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

قالت منظمة العفو الدولية إن قطاع البناء في قطر مليء بانتهاكات حقوق العمال في تقرير لها نشر بالتزامن مع بدء العمل في بناء ملاعب كأس العالم الذي تستضيفه الدوحه في 2022.

وكشف التقرير الذي نشر تحت عنوان "الجانب المظلم لهجرة العمال: أضواء على قطاع البناء في قطر" النقاب عما يتعرض له العمال الأجانب من انتهاكات قالت إنها تتم بشكل ممنهج وواسع النطاق، مما يجعل عملهم في بعض الحالات بمثابة عمل سخرة.

وأشارت المنظمة الدولية إلى أن أحد المديرين أشار إلى العمال لديه بأنهم "حيوانات".

وتعهدت السلطات القطرية بأن يتم توفير المناخ الملائم للعمال الذين سيشتغلون في تشييد ملاعب كأس العالم لكنها لم تصدر أي تعليق على هذا التقرير.

سخرة

Image caption تقرير منظمة العفو: الانتهاكات بلغت في بعض الأحيان حد "العمالة القسرية"

واشتمل التقرير على شهادات عمال من آسيا يعملون في شركة بناء تعمل على تشييد مقر الفيفا أثناء كأس العالم، ذكر فيها أحد العمال من نيبال أنه يتم تشغيلهم سبعة أيام اسبوعيا لمدد تتجاوز الـ 12 ساعة يوميا وفي درجات حرارة مرتفعة.

وأضاف التقرير أن الانتهاكات بلغت في بعض الأحيان حد "العمالة القسرية" مشيرا إلى أن بعض العمال تعرضوا للتهديد بدفع غرامات او الترحيل حال الاعتراض على العمل دون الحصول على اجر في بعض الاحيان.

وقال سليل شيتي، الأمين العام لمنظمة العفو الدولية، إنه "من غير المقبول بتاتا في بلد من أغنى بلدان العالم أن يتعرض هذا العدد الكبير من العمال الأجانب لاستغلال وحشي، وأن يُحرموا من تقاضي أجورهم، وأن يُتركوا ليعانوا أشد المعاناة في تدبير أمور معيشتهم".

واضاف شيتي "إذا لم تُتخذ على الفور إجراءات حاسمة وبعيدة المدى، فإن خطر التعرض للانتهاكات سيظل يلاحق مئات الآلاف من العمال الأجانب الذين سينضمون إلى سوق العمل في قطر خلال السنوات المقبلة من أجل تحقيق رؤية قطر".

يذكر ان قطر، التي تواجه مهمة إكمال المنشآت الخاصة بدورة كأس العالم في موعدها، تستخدم اعدادا متزايدة من العمالة الوافدة لديها - البالغ عددها 1,8 مليون عامل - في تشييد الملاعب والمنشآت الرياضية.

المزيد حول هذه القصة