مفاوضات جنيف بشأن البرنامج النووي الإيراني تدخل يومها الثاني

Image caption عقد اجتماع أولي وصف بـ "الإيجابي" بين أشتون وظريف

دخلت المفاوضات بين القوى الكبرى وإيران بشأن مستقبل برنامج طهران النووي يومها الثاني، وسط تأكيدات من الجانبين بإمكانية التوصل إلى اتفاق بينهما.

وجاءت جولة المفاوضات بعد اجتماع أولي وصف بـ "الايجابي" بين رئيسة فريق التفاوض الدولي كاترين أشتون ووزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف.

وعبر كلا الجانبين في المفاوضات عن ثقته في إمكانية تحقيق اختراق في هذه المفاوضات يؤدي إلى عقد اتفاق بهذا الشأن، على الرغم من وضع المرشد الأعلى للثورة الإيرانية "خطوطا حمراء" أمام الاجتماع.

وتلوح صفقة مؤقتة في الأفق تشمل ايقاف طهران لعمليات تخصيب اليورانيوم مقابل تخفيف بعض العقوبات الدولية المفروضة عليها.

وتصر إيران على أن برنامجها النووي مكرس للأغراض السلمية، بيد أن القوى العالمية تشك في أنها تحاول عبره امتلاك القدرة على إنتاج أسلحة نووية.

كسب الوقت

وتشمل مفاوضات جنيف، التي ستختتم الجمعة حسب جدول الأعمال المقرر لها، ممثلين عن إيران ودول مجموعة 5 + 1 التي تضم الدول الخمس الكبرى في مجلس الأمن (الولايات المتحدة، بريطانيا،فرنسا،روسيا والصين) إلى جانب ألمانيا.

وقد فشل الجانبان في الاتفاق على صفقة في جولة المفاوضات السابقة مطلع الشهر الجاري.

وتضمنت أول جلسة من المفاوضات الأربعاء إيجازا وتقديما ركز على بشكل رئيسي على آلية سير المفاوضات.

Image caption كيري: المفاوضات "أفضل فرصة منذ عقد لتحقيق تقدم ووقف البرنامج النووي الإيراني".

وقال المفاوض الإيراني عباس عراقجي لوكالة فارس الإيرانية للأنباء إن المفاوضات بشأن مسودة الاتفاق قد تبدأ الخميس.

وقد تلت الجلسة عدة لقاءات ثنائية، من بينها لقاء مفوضة الشؤون الخارجية في الاتحاد الأوروبي البارونة أشتون ووزير الخارجية الإيراني ظريف.

وقد وصف ظريف اللقاء مع أشتون بأنه "جيد".

وورد في بيان صادر عن أشتون أن "تقدما قد أحرز في المحادثات الأولية وأن المفاوضات المفصلة والجدية سوف تبدأ يوم الخميس".

بيد أن وزير الخارجية الأمريكي جون كيري قال عقب استئناف المفاوضات في جنيف أن بلاده لن توافق على اتفاقية مع إيران تسمح لها بكسب الوقت من أجل تطوير قدراتها النووية.

واعتبر كيري هذه المفاوضات بأنها تمثل "أفضل فرصة منذ عقد لتحقيق تقدم ووقف البرنامج النووي الإيراني".

ومن جانبه قال وزير الخارجية البريطاني ويليام هيغ إن هذه "افضل فرصة أتيحت منذ وقت طويل من أجل إحراز تقدم في واحدة من أهم قضايا السياسة الخارجية".

وصرح الرئيس الإيراني حسن روحاني أن الاتفاق سيفيد المنطقة بأسرها.

المزيد حول هذه القصة