السعودية تحض مواطنيها على مغادرة لبنان في أعقاب تفجيري بيروت

تفجيرا بيروت
Image caption قتل ما لا يقل عن 23 شخصا في تفجيري بيروت

حضت السعودية مواطنيها على مغادرة لبنان وتوخي الحذر في أعقاب تفجيرين استهدفا السفارة الإيرانية في منطقة بئر حسن الجناح جنوبي العاصمة اللبنانية بيروت في الآونة الأخيرة وأدى إلى مقتل 23 شخصا على الأقل.

وقال السفير السعودي في لبنان، علي عوض العسيري، إن "السفارة تحض مواطنيها على مغادرة لبنان بالنظر إلى الوضع الأمني المنذر بالخطر"، حسب الوكالة الوطنية للإعلام في لبنان في اتصال مع السفير.

وجاء في بيان صادر عن السفارة السعودية في بيروت "نحض المواطنين السعوديين على العودة إلى المملكة وتوخي الحذر" بسبب مخاطر العنف السياسي الذي يشهده البلد.

وكانت الرياض قد أصدرت، منذ سنتين عندما بدأ الصراع في سوريا يحتدم سياسيا وطائفيا، تحذيرات مماثلة عديدة في الماضي لمواطنيها بمغادرة لبنان.

وتشهد العلاقات بين حزب الله والسعودية توترا متصاعدا إذ حمل حزب الله بشكل غير مباشر السعودية مسؤولية تفجيري بيروت.

وتبنت جماعة جهادية مرتبطة بتنظيم القاعدة، هي كتائب عبدالله عزام، المسؤولية عن الهجوم.

ونقلت وكالات الأنباء عن أحد أعضائها البارزين أن الهدف وراء الهجوم هو الضغط على حزب الله لسحب مقاتليه من سوريا.

والسعودية وحزب الله خصمان منذ مدة لكنهما أصبحا الآن يتنافسان مع بعضهما بعضا من أجل كسب رهان الحرب الأهلية التي تشهدها سوريا إذ تدعم السعودية بعض جماعات المسلحين بينما يحارب حزب الله إلى جانب القوات النظامية السورية.

وكان لبنان قبلة سياحية مفضلة للسياح السعوديين لكن أعدادهم تناقصت بشكل حاد منذ أن بدأ حزب الله يشارك علانية في المعارك التي تشهدها سوريا.

المزيد حول هذه القصة