إيران: التوصل إلى اتفاقية في محادثات جنيف

Image caption الدول الغربية تريد اتفاقا مرحليا عاجلا.

توصلت إيران ومجموعة (5+1) إلى اتفاقية حول البرنامج النووي لطهران في مؤتمر جنيف، حسب ما أفاد وزراء الخارجية.

وقال الرئيس الأمريكي باراك أوباما في أول تعليق له على الاتفاقية إنها خطوة أولى مهمة باتجاه حل أشمل لمشكلة البرنامج النووي الإيراني.

وأضاف أن الاتفاقية لن تتيح لإيران استخدام الجيل الجديد من أجهزة الطرد المركزي، وستفرض قيودا أساسية على برنامجها النووي وستقطع الطريق على إمكانية إنتاج اسلحة نووية.

وقال إنه يرغب بحل الخلاف مع إيران حول برنامجها النووي بالطرق السلمية.

وقالت الولايات المتحدة إن الاتفاقية سوف تسمح بالإصلاحات التي تكفل السلامة والتفتيش داخل إيران.

وأكد البيت الأبيض أنه وفقا للاتفاقية التي ستكون نافذة المفعول على مدى ستة اشهر ستخفف العقوبات المفروضة على إيران بما قيمته 7 مليارات دولار، ولن تفرض عقوبات جديدة.

وفي القدس لم يبد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو حماسا للاتفاقية، وقال إنها سيئة ولا تلزم إسرائيل في شيء

وقالت فرنسا إن الاتفاقية التي جرى التوصل إليها هي خطوة مهمة في الطريق لتحقيق السلام والأمن لكن يجب مراقبة تنفيذها عن قرب.

وأكدت الاتفاتقية على حق إيران في برنامج نووي لأغراض سلمية.

وقالت كاترين اشتون مفوضة السياسة الخارجية للاتحاد الأروبي إن الاتفاقية ستتيح الوقت والفسحة من أجل التوصل الى اتفاق شامل.

وتصر إيران على الاستمرار في التخصيب، وقال وزير خارجيتها عقب التوصل إلى الاتفاقية إن التخصيب من حق بلاده وإنها ستستمر فيه ، لكن وزير الخارجية الامريكي جون كاري قال إن الاتفاقية لا تمنح إيران حق الاستمرار في تخصيب اليورانيوم.

وينظر إلى الاتفاقية على أنها مؤقتة لكنها ستمهد الطريق لاتفاقية أشمل.

المزيد حول هذه القصة