إغلاق المساجد السنية في بغداد "حتى اشعار آخر"

Image caption جامع ابو حنيفة في الأعظمية اغلق ابوابه بوجه المصلين

أغلقت السلطات الدينية السنية المساجد السنية في العاصمة العراقية بغداد اعتبارا من السبت "وحتى اشعار آخر"، وذلك احتجاجا على "استهداف الائمة والخطباء والمصلين."

وقال الشيخ مصطفى البياتي، عضو المجمع الفقهي العراقي المسؤول عن اصدار الفتاوى الدينية الخاصة بالطائفة السنية إن القرار الذي اتخذ يوم الخميس الماضي دخل حيز التنفيذ السبت.

ويبدو ان الكثير من المساجد التزمت بالقرار، فقد اغلق جامع الامام الأعظم في الأعظمية ابوابه السبت على سبيل المثال.

وعلقت على باب الجامع لافتة تقول "الجامع مغلق حتى اشعار آخر بسبب استهداف الائمة والخطباء والمصلين."

ونقلت وكالة اسوشييتيد برس عن البياتي قوله إن القرار اتخذ "بسبب الاستهداف الممنهج والظلم الموجه نحو أئمة السنة وخطبائهم والمصلين، فلم يعد محرما اليوم سفك دماء السنة. قضينا 11 شهرا ونحن نقول بشكل سلمي اننا نظلم، ولكن الحكومة اصمت اذنيها."

ولم يتهم البياتي جهة بعينها بالوقوف وراء الهجمات التي قال إن المساجد السنية تتعرض لها، ولكنه قال إن "الميليشيات تستغل ضعف قوات الأمن."

وكان مسجدان سنيان قد تعرضا للهجوم في بغداد يوم امس الجمعة، كما اغتيل رجل دين سني اثناء خروجه من احد المساجد غربي العاصمة.

المزيد حول هذه القصة