سوريا: القناصة يستهدفون الأطفال

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

قتل ما لا يقل عن 11 ألف طفل في سوريا أثناء الحرب الأهلية الدائرة منذ ثلاث سنوات حسب ما ورد في تقرير صدر حديثا.

وقد تعرض أطفال للتصفية والتعذيب كما ورد في تقرير معهد أبحاث أكسفورد، وأضاف أن معظم الأطفال قتلوا في انفجارات أو قذائف طالت أحياءهم.

ويطالب التقرير بتوعية المسلحين لتجنب إصابة المدنيين.

ويكشف التقرير الذي يحمل عنوان "المستقبل المسروق" عن حالات قتل الأطفال منذ بدء النزاع في مارس/آذار عام 2011 حتى أغسطس/آب عام 2013.

وتوصل التقرير إلى أن 389 طفلا قتلوا برصاص القناصة من ما مجموعه 11420 طفلا ويافعا تحت سن 17 قضوا في النزاع المسلح.

وبلغ عدد الضحايا من الذكور ضعف عدد الأناث، وأظهر التقرير أن اليافعين في سن 13 إلى 17 سنة كانوا الأكثر استهدافا.

وقد وقع العدد الأكبر من الضحايا في أوساط الأطفال في محافظة حلب، حيث بلغ 2223 طفلا.

Image caption تعرض الأطفال للقتل والتعذيب أثناء النزاع، حسب التقرير

وقالت هناء سلامة التي شاركت في إعداد التقرير إن الأطفال قتلوا بالرصاص واستهدفوا من قبل القناصة أوأعدموا أوتعرضوا للتعذيب.

وتضمن التقرير حالات الأطفال الذين عرفت أسماؤهم فقط، وشدد على أن البيانات ليست نهائية لصعوبة الوصول إلى بعض المناطق، وقال إن "الأرقام يجب أن تعامل بحذر وتعتبر مؤقتة".

ويطالب التقرير بتأمين وصول الصحفيين إلى مناطق المواجهات وحمايتهم حتى يتمكنوا من توثيق حالات الضحايا والإصابات.

يذكر أن ما لا يقل عن 100 ألف شخص قد قتلوا في سوريا منذ بدء النزاع قبل أكثر من سنتين.