لوران فابيوس: العقوبات المفروضة على إيران يمكن أن ترفع الشهر المقبل

وزير الخارجية الفرنسي، لوران فابيوس
Image caption قال فابيوس إن الاتفاقية يمكن التراجع عنها إذا لم تلتزم إيران ببنودها

قال وزير الخارجية الفرنسي، لوران فابيوس، إن العقوبات التي فرضها الاتحاد الأوروبي على إيران على خلفية برنامجها النووي المثير للجدل يمكن أن ترفع في ديسمبر/كانون أول المقبل كجزء من اتفاقية نووية أبرمتها إيران مع القوى العظمى.

وأضاف فابيوس لإذاعة فرنسا، الاثنين، "إيران ملتزمة بالتخلي عن احتمال إنتاج أسلحة نووية. هذا أمر واضح كل الوضوح".

لكن الوزير الفرنسي أصر على أن الاتفاقية المؤقتة الموقعة مع طهران يمكن التراجع عنها إذا لم تلتزم طهران ببنودها.

وأضاف الوزير قائلا "طالما لا تزال هناك بعض القضايا العالقة التي تحتاج إلى تسوية. لم يتم التوصل إلى أي تسوية (نهائية)".

ومن المقرر أن يلتقي وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي "في غضون أسابيع قليلة" بهدف التقدم باقتراح لرفع بعض العقوبات جزئيا عن إيران على أن يعتمده الوزراء البالغ عددهم 28 وزيرا في الاتحاد.

وأضاف الوزير أن رفع العقوبات جزئيا عن إيران سيحدث في ديسمبر.

ومن جهة أخرى، رحبت السعودية بتحفظ باتفاقية جنيف الاثنين التي تم التوصل إليها بين إيران والقوى العظمى، قائلة إن "النوايا الحسنة" يمكن أن تقود إلى اتفاق شامل بشأن البرنامج النووي الإيراني.

وقالت الحكومة السعودية في بيان "يمكن لهذه الاتفاقية أن تكون خطوة أولى على طريق التوصل إلى حل شامل بالنسبة إلى البرنامج النووي الإيراني، إذا توافرت النوايا الحسنة".

ومن شأن الاتفاقية التي تم التوصل إليها الأحد أن تلزم إيران بوقف بعض أجزاء برنامجها النووي في مقابل تخفيف بعض العقوبات الدولية المفروضة عليها.

المزيد حول هذه القصة